خلافات سعودية أميركية حول مصر

مسئول أميركي رفيع يتحدث عن خلافات أميركية سعودية بشأن عددٍ من القضايا ومن بينها مصر، وأن العاهل السعودي الملك عبدالله كان صريحاً في التعبير عن موقف بلاده خلال لقائه الرئيس الأميركي باراك أوباما.

اليوم السابع

اليوم السابع: قال مسئول بالبيت الأبيض، إن الاجتماع الذي دار أمس الجمعة، بين كل من الرئيس الأميركي باراك أوباما والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، تناول عددًا من الملفات الإقليمية كان من بينها مصر.

وأكد المسئول الأميركي أن الملك عبد الله خلال الاجتماع كان صريحاً في التعبير عن الموقف السعودي وشرح الخلافات مع الولايات المتحدة بشأن عدد من القضايا، ومن بينها مصر.

وأعرب المسئول الذي طلب من الصحفيين الاكتفاء بالإشارة له بلقب مسئول رفيع المستوى عن وجود خلافٍ كبيرٍ فى وجهات النظر بين الجانبين الأميركي والسعودي، فيما يتعلق بدعم الحكومة المؤقتة في القاهرة.

وأشار إلى أن الاجتماع شهد خلافًا في وجهات النظر بين الرئيس والملك حول الوضع الحالي في مصر، فبينما تحظى القاهرة بدعمٍ كبير من الرياض، تواجه معارضة شديدة من واشنطن التي علقت مساعدتها لها، وامتنعت عن تسليم أسلحة ومعدات عسكرية تم التعاقد عليها لصالح الجيش المصري.

وقال إن أوباما أوضح للملك عبد الله أن الولايات المتحدة تعارض عدداً من الخطوات التي اتخذتها الحكومة المصرية، ومن بينها احتجاز الصحفيين، والعدد الكبير من الأحكام القضائية بالإعدام. 

وأوضح أن الطرفين لم يتطرقا طويلاً للوضع المصري، بسبب تركيز المباحثات حول الأزمة السورية والملف النووي الإيراني، ولم تتجاوز مدة الاجتماع الساعتين.