الجيش السوري يسيطر على فليطة ورأس المعرة مغلقاً جميع المنافذ إلى عرسال

مراسل الميادين يشير إلى سيطرة الجيش السوري على بلدتي فليطة ورأس المعرة،، ومقتل 25 مسلحاً في بلدة الفوعا في ادلب بعد تصدي لجان الدفاع الوطني لمسلحي "النصرة"، وتنظيم داعش يعلن مقتل قائده العسكري في الحسكة بعد اشتباكات مع جبهة النصرة.

الجيش السوري يسيطر على مرتفع بين بلدتي فليطة ورأس المعرة

سيطر الجيش السوري على بلدتي راس المعرة وفليطا في ريف القلمون بعد معارك عنيفة ادت الى انسحاب المسلحين من البلدتين نحو الرنكوس وجرود عرسال اللبنانية. وقد عمد الجيش السوري الى تفكيك الألغام التي زرعها المسلحون قبل انسحابهم، وبذلك يكون الجيش السوري قد نجح في إغلاق جميع المعابر الـ18 من سوريا الى عرسال في لبنان ومنها.

في غضون ذلك أفاد مراسل الميادين عن مقتل أكثر من 25 مسلحاً من النصرة خلال هجومهم على بلدة الفوعا في ريف إدلب، موضحاً أنّ إشتباكات الفوعة استمرت 7 ساعات نجحت فيها لجان الدفاع الوطني في التصدي لمسلحي النصرة.

مصادر من داخل البلدة اكدت للميادين أنّ جبهة النصرة ومجموعاتٍ مسلحةً أخرى حاولت اقتحام البلدة المحاصرة من الجهة الجنوبية فجر السبت.

وتشهد البلدتان حركة نزوحٍ باتجاه بلدة عرسال اللبنانية فيما قامت المروحيات السورية بقصف منطقة عجرم والرهوة في جرود عرسال.

وأعلن تنظيمُ داعش مقتلَ قائدِهِ العسكري في مَنطِقةِ الحسكة المدعو عمر الفاروق التركي، مشيراً إلى أنّ التركي قُتل في المواجهاتِ المستمرة معَ جبهةِ النصرة منذ يومين في قريةِ مركدة في محافظةِ الحسكة شَمالَ شرقِ سوريا.

وفي اللاذقية، وبعد أسبوع على هجوم المجموعات المسلحة على بلدة كسب في ريف اللاذقية تمكن الجيش السوري من صد ذلك الهجوم ووقف تقدم المهاجمين المنطلقين من الأراضي التركية.

كما قصف الجيش السوري السبت منطقتي الكبير وغمام في الريف الشمالي للاذقية، وهما مصدر اطلاق الصواريخ على قرى الريف الآمنة السبت أيضاً.

في المقابل تحدثت مواقع المسلحين عن وصول تعزيزاتٍ من لواء التوحيد من حلب الى جبهات اللاذقية للمشاركة في معركة الانفال في كسب والريف الشمالي.

وتواصلتِ المعارك بين الجيش السوري والمسلحين حيث أفاد مراسل الميادين بأن الإشتباكات تركزت على محور النبعين.