من هو خليفة السيسي في وزارة الدفاع؟

مع استقالة عبد الفتاح السيسي من منصبه تمهيداً لترشحه للرئاسة في مصر، برز اسم الفريق أول صدقي صبحي الذي سيؤدي اليمين الدستورية أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور كوزير للدفاع والإنتاج الحربي، خلفاً للسيسي.

"لا تبادروا بالصدام ولكن من يتعدّى على عسكري مصري يجب التصدي له"، كلمات كان يرددها الفريق أول صدقي صبحي في ثورة 25 يناير.

38 عاماً عمر الفريق أول في القوات المسلحة المصرية، هو رجل المهمات الصعبة، كما يوصف، واليد اليمنى للمشير عبد الفتاح السيسي.

إبن مدينة منوف في محافظة المنوفية ولد عام 1955، حاصل على إجازة في العلوم العسكرية من الكلية الحربية عام 1976، فدرجة ماجستير في العلوم العسكرية بكلية القادة والأركان عام 1986.

تدرج صبحي في الوظائف العسكرية، بدأ ضابطاً في سلاح المشاة إلى أن وصل إلى رتبة رئيس أركان حرب القوات المسلحة عام 2012 خلفاً للفريق سامي عنان.

إلتحق بعدد من الدورات الخارجية ولا سيما في الولايات المتحدة. ففي عام 2004 تخصص في الدراسات الاستراتيجية بكلية الحرب الأميركية. وبالرغم من دراسته في أميركا انتقد صبحي سياستها في الشرق الأوسط. وفي توصية له نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية قبل سبع سنوات رأى الرجل "أن الوجود الأميركي في الشرق الأوسط وتحيز واشنطن لإسرائيل جلب لها الكراهية" كما طالبها بـ"سحب قواتها من المنطقة".

تحمل الفريق أول مسؤولية تأمين محافظات السويس والبحر الأحمر وجنوب سيناء. وأشرف على العملية الأمنية فيها. وهو يعرف بعلاقته الوطيدة بشيوخ القبائل البدوية في سيناء، كما ظهر دوره في تسليح الجيش المصري.

العسكري المتدين نجح منذ توليه قيادة الجيش الثالث ميداني أن يكون على مسافة قريبة من جنوده، هو كثير الحركة والتنقل بين وحدات الجيش. ويقال إنه يصل الليل بالنهار ولا ينام إلا ساعتين في اليوم. وربما مسؤولية المنصب الجديد قد تسلبه حتى هاتين الساعتين.