الجيش الروسي يبدأ تدريبات ضخمة في سيبيريا

متحدث باسم قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية يقول إن نحو عشرة آلاف جندي سيشاركون في المناورات التي ستجري في الفترة بين 25 و29 آذار/ مارس في إقليم أومسك بغرب سيبيريا وأورنبورج.

التدريبات تجري في اقليم أومسك بغرب سيبيريا وأورنبورج على بعد أكثر من 2000 كيلومتر من حدود روسيا مع أوكرانيا

ذكرت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء أن الجيش الروسي بدأ الثلاثاء تدريبات لقواته الصاروخية في سيبيريا وسط توترات متزايدة مع الغرب بشأن ضم موسكو منطقة القرم الاوكرانية. 

وقال متحدث باسم قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية ان نحو عشرة الاف جندي سيشاركون في المناورات التي تجري في الفترة بين 25 و29 مارس/ آذار في اقليم أومسك بغرب سيبيريا وأورنبورج في جنوب الاورال على بعد أكثر من 2000 كيلومتر من حدود روسيا مع أوكرانيا. 

وفي وقت سابق هذا الشهر أجرت روسيا تدريبات عسكرية شارك فيها 8500 جندي قرب الحدود مع أوكرانيا بعد الاطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش المؤيد لروسيا تخللها اشتباكات عنيفة في الشوارع. 

وأشعلت الأزمة في أوكرانيا أكبر مواجهة بين روسيا والغرب منذ نهاية الحرب الباردة. 

وقال القائد العسكري لقوات حلف شمال الاطلسي يوم الأحد إن روسيا حشدت قوة "ضخمة للغاية" على حدودها مع أوكرانيا. 

وقال الجنرال فيليب بريدلاف القائد الأعلى لقوات حلف الاطلسي في أوروبا إن موسكو ربما تفكر في ضم منطقة ترانسدنيستريا الانفصالية التي تتحدث الروسية وهي منطقة رئيسية في مولدوفا السوفيتية سابقا بعد ان ضمت القرم.