أوكرانيا تؤكد مقتل اليميني المتطرف موزيتشكو

وزارة الداخلية الأوكرانية تعلن عن مقتل منسق حزب القطاع اليميني الكسندر موزيتشكو، الذي لعب دوراً هاماً في قلب نظام الحكم في أوكرانيا، والمطلوب بمذكرات اعتقال من قبل السلطات الأوكرانية والروسية على حد سواء.

الكسندر موزيتشكو مطلوب في عدة عمليات اغتيال وتعذيب

أعلن نائب وزير الداخلية الأوكراني فلاديمير يفدوكيموف عن مقتل الكسندر موزيتشكو منسق حزب "القطاع اليميني" في غرب أوكرانيا، وهو حزب لعب عناصره دوراً هاماً في قلب نظام الحكم في أوكرانيا. فقد استولى معارضون سابقون على السلطة في العاصمة الأوكرانية كييف في نهاية شهر شباط/ فبراير الماضي، مستعينين بالمقاتلين المحتشدين في ميدان الاستقلال وأغلبهم عناصر من  "القطاع اليميني".

وقال يفدوكيموف إن قوات الداخلية أجرت الليلة الماضية بالتعاون مع القوات الخاصة "سوكول" عملية ضد "جماعة مسلحة" كانت تنشط في مقاطعة روفنو.

وأعاد يفدوكيموف إلى الأذهان أن النيابة العامة سبق أن فتحت تحقيقاً جنائيا ضد موزيتشكو في 8 آذار/ مارس وأصدرت مذكرة اعتقال بحقه في 12آذار/ مارس بعد سلسلة اعتداءات قام بها.

وتابع أن عملية الإعتقال جرت في مقهى بقرية بارماكي بضواحي مدينة روفنو، حيث يسكن موزيتشكو. وأوضح أن موزيتشكو لم يستجب لمطالب رجال الأمن بل حاول الفرار وأطلق النار على أحد عناصر القوات الخاصة وأصابه. وفي تبادل لإطلاق النار أصيب موزيتشكو بطلقات نارية في رجله وصدره وتوفي قبل وصول الأطباء إلى مكان الحادث.

وسبق للسلطات الأمنية الروسية أن أعلنت أن موزيتشكو كان مطلوبا لديها في قضية تعذيب واغتيال جنود روس في شمال القوقاز في الفترة 1994 - 2000.

وكان وزير الداخلية الاوكراني بالوكالة أرسين أفاكوف سبق أن دان ما وصفها بفضائح موزيتشكو، وقال، إنه، في حال لم تتخذ النيابة العامة أية خطوات فعالة ضده، فسيقوم بنفسه بهذه المهمة.

وفي 12 آذار/ مارس قررّت محكمة روسية اعتقال الكسندر موزيتشكو غيابياً.  

وقالت وسائل الإعلام الأوكرانية إن السلطات الأمنية الأوكرانية توعدت أيضا بمحاسبة موزيتشكو على قيامه بالاعتداء بالضرب على مسؤول في النيابة العامة لمقاطعة روفنو في نهاية شباط/ فبراير الماضي.