منسقة بعثة إزالة الأسلحة الكيميائية السورية للميادين: تعاون الحكومة كان بنّاء منذ البداية

منسّقة البعثة المشتركة لإزالة الأسلحة الكيميائية السورية سيغريد كاغ تصف تعاون الحكومة السورية بأ"البنّاء منذ البداية" موضحة أنه ليس من مهام البعثة التحقيق في وصول الأسلحة الكيميائية إلى الجماعات المسلحة بل تطبيق ما اتفق عليه.

رأت منسّقة البعثة المشتركة لإزالة الأسلحة الكيميائية السورية سيغريد كاغ أن "تعاون الحكومة السورية كان بنّاء منذ البداية" متوقعة أن "تنتهي المهمة في الوقت المحدد لها إذا بقيت الأوضاع على ما هي عليه".

كاغ وفي حديث خاص للميادين قالت إن "الوضع الأمني كان دائماً مثار قلق لدى الأمم المتحدة عموماً والبعثة المشتركة حصوصاً، إذ إن بعض المواقع لم يكن ممكناً الوصول إليه إما مؤقتاً أو لفترة طويلة، نظراً للنزاع القائم". وقالت كاغ "إنه لا يمكن تقييم كيفية تطور الوضع لكنه من الضروري جداً استمرار العملية وفق الموعد المحدد لها، على الرغم من التحديات الأمنية".

وحول احتمال تملك المجموعات المسلحة للأسلحة الكيميائية قالت منسّقة البعثة المشتركة إنّه "ليس من عمل البعثة التحقيق بل تطبيق ما تمّ الاتفاق عليه". 

وشرحت "أن الهدف العام للعملية هو إزالة مرافق الإنتاج والمعدات المتخصصة ومواد الأسلحة الكيميائية لذا فإن برنامج إزالة الأسلحة الكيميائية معقد نوعاً ما ومبني على العديد من المكونات" مضيفة "أن جزءاً تم تدميره أو عطل وظيفياً داخل البلد".

كاغ قالت إن "التركيز الدولي حالياً هو على جهود إزالة المواد الكيميائية وخصوصاً غاز الخردل وهو المادة الوحيدة الجاهزة للاستعمال كسلاح كيميائي في سوريا" مشيرة إلى أن "هذه المادة غادرت البلد فعلياً منذ عدة أسابيع".