الجيش السوري يستعيد السيطرة على قرية السمرا في ريف اللاذقية الشمالي

الجيش السوري يصد هجوما عسكرياً لـ "جبهة النصرة" و"جيش الإسلام" من ثلاثة محاور مصدره الأراضي التركية عند معبر كسب في ريف اللاذقية الشمالي، و مقتل مسؤول "النصرة" في ريف اللاذقية الشمالي في المعارك التي شهدها معبر كسب الحدوديّ.

الهجوم شنّ على ثلاثة محاور من الأراضي التركية

أفاد مراسل الميادين في اللاذقية بأن الجيش السوري استعاد السيطرة على قرية السمرا غربي بلدة كسب المحاذية للحدود مع تركيا، بعد أن دخلتها مجموعات مسلحة، كما أفاد عن سيطرة المجموعات المسلحة على نقطة نبع المر الحدودية مع تركيا قرب بلدة كسب، وأن الطيران السوري ينفذ غارات على النقطة.

الجيش السوريّ كان قد صدّ الهجوم الذي شنته بعض تلك المجموعات ومن بينها "جبهة النصرة" على بلدة كسب في ريف اللاذقية من ثلاثة محاور. وأظهرت المشاهد إحباط محاولة المجموعات المسلحة إغلاق أوتوستراد حلب اللاذقية الاستراتيجي قرب جسر الشغور، فضلاً عن سقوط عدد من القتلى في صفوف المسلحين.

الجيش السوري كان قد أعلن أنه استعاد السيطرة على مخفر حدودي كانتِ المجموعات المسلحة قد استولت عليه، وأجبر آلاف المسلحين على العودة إلى الداخل التركي بعد معارك عنيفة. 

وأفادت المعلومات عن قيام الجيش التركي بتغطية عملية سحب جرحى المسلحين باتجاه المشافي الميدانية على الحدود مع سوريا. واشارت المصادر إلى أن المنطقة تعرّضت لسقوط عدد من قذائف الهاون.

جبهة النصرة كانت قد أعلنت مقتل أميرها في محافظة اللاذقية شمال غرب سوريا ويدعى سنافي النصر خلال ما وصفتها بمعركة الأنفال. الجبهة كانت قد أعلنت قبل ساعات قليلة أيضاً مقتل القياديّ البارز فيها أبو عمر التركماني في المعركة ذاتها. 

الأسد أمام وفد المعلمين: السوريون يخوضون حرباً ضد الأفكار الظلامية

وأكد الرئيس السوري بشار الأسد ان السوريينَ يخوضون حرباً ضد الجهل والأفكار الظلامية التي تهدد البلاد والأجيال المقبلة.

وأمام وفد من المعلمين رأى الأسد أنّ صمود الشعب السوري بمختلف شرائحه، وخاصة المدرّسين كان أحد أهمّ مقومات حماية البلاد، مشيراً إلى أنّ "من يهدد المعلمين يريد إيقاف عجلة التعليم في سوريا عبر حرمان الطلاب تلقي العلم والمعرفة وإغراقهم في ظلام الجهل.

الرئيس الأسد وعقيلته خلال استقبال وفد المعلمين