نيويورك تايمز: تخبط أميركي وانقسام أوروبي في العقوبات على روسيا

في مقال مذيل باسم هيئة التحرير، صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تقول إن مجموعة الدول الصناعية الثمانية لم تعد بالأهمية التي كانت عليها، وان المطالبات بإقصاء روسيا منها "معالجة خاطئة" لمعاقبة بوتين.

العلاقات الأميركية الروسية إلى التوتر مجدداً

فندت صحيفة نيويورك تايمز مزاعم "صقور الكونغرس"، الداعين الى اقصاء روسيا من مجموعة الدول الصناعية، بأن الخطوة هي "معالجة خاطئة لمعاقبة الرئيس فلاديمير بوتين". كما اشارت الى الانقسام الجاري داخل المجموعة الأوروبية، لا سيما بين فرنسا وألمانيا.

واوضحت في مقال مذيل بهيئة التحرير ان سرعة ادعاء فرنسا بتعليق عضوية روسيا في المجموعة رافقه نفي من المستشارة الالمانية وتصريح متطابق من رئيس الوزراء البريطاني بأنه "ينبغي المضي لاقرار" إقصائها.

واردفت ان مجموعة الدول الثمانية الصناعية "لم تعد ذات أهمية كما كانت عليه يوما ما"، بل ان مجموعة الدول العشرين هي الأهم. واقصى ما تستطيع عمله مجموعة  الثمانية هو "اتخاذ قرار ملزم بعدم مشاركة أعضائها في القمة المقررة في سوتشي بروسيا" الأسبوع المقبل.

وحذرت الصحيفة من المغالاة في إقصاء روسيا، بل ينبغي "العمل على استمرار مشاركتها في المنتديات الدولية .. سيما في غياب المردود الفعلي الناجم عن خيار الإقصاء .. كما يطالب فريق دق طبول الحرب (في الكونغرس) .. بل توفر الازمة الدولية الراهنة فرصة لتضافر جهود القادة الأميركيين، وعدم السعي لتحقيق مكاسب سياسية .. وهي أيضاً فرصة سانحة للغرب لإبراز وحدة الهدف الجماعي والانضباط."