أوباما سيندم على فعلته وتصعيده الأجواء مع موسكو

تتوطد قناعة المحللين الاستراتيجيين الاميركيين بفوز روسيا وضمها لشبه جزيرة القرم كـأمر واقع، دون الخشية من تعرضها لمواجهة معتبرة مع الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين لثنيها عن قرارها.

الرئيس الأميركي باراك أوباما

عقدت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية جلسة نقاش للبحث في آفاق التسويات المبرمة بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن سوريا وايران. وجاء في المجمل ان روسيا ماضية في تعزيز القدرات العسكرية لسوريا "لاثارة واغضاب الغرب .. وتثبيت نفوذها في المنطقة .. بعد تقلصه نتيجة مسار مفاوضات السلام في الشرق الاوسط."

في معرض استعراضها التفاهم الاميركي – الروسي بشأن الاسلحة الكيميائية السورية، قالت الصحيفة "سيندم الرئيس اوباما حقا لتصدع العلاقة مع موسكو: اذ شكلت الادارة المشتركة بين الولايات المتحدة وروسيا للشق الديبلوماسي مبرراً مقنعاً (لأوباما) لتفاديه اتخاذ قرارات سياسية قاسية."

في الملف الإيراني، أعربت الصحيفة عن اعتقادها بمواجهة الولايات المتحدة عثرات وعقبات اضافية في محادثات الملف النووي "لو قررت موسكو الخروج عن صف القوى الغربية أو لو أفلحت إيران في استغلال ثغرات تلك الانقسامات." كما ان ايران "قد تصبح الطرف الرابح من العقوبات المفروضة على روسيا .. لو استطاعت حمل الغرب على إلغاء العقوبات المفروضة عليها."