استشهاد فتى فلسطيني برصاص الإحتلال ومحاولة جديدة لاقتحام "الأقصى"

مصدر أمني فلسطيني يعلن استشهاد فتى فلسطيني برصاص جيش العدو عند الجدار الفاصل جنوب مدينة الخليل، ومراسل الميادين يقول إنّ مئة مجند اسرائيلي قاموا باقتحام المسجد الاقصى ضمن جولات عسكرية ترتبها حكومة الإحتلال.

مئة مجنّد إسرائيلي اقتحموا الأقصى ضمن جولات عسكرية.

أفاد مراسل الميادين عن استشهاد فلسطيني برصاص الإحتلال جنوب مدينة الخليل خلال محاولته عبور الجدار من عرب الرماضين بحثا عن عمل.

وقال مصدر أمني فلسطيني لوكالة "فرانس برس"إن الفتى يوسف سامي شوامرة 15 عاما  استشهد برصاص الجيش الاسرائيلي عند الجدار الفاصل القريب من قرية الرماضين" في اقصى جنوب الضفة الغربية مشيراً إلى أن الجانب الاسرائيلي ما زال يحتفظ بجثمان الفتى.

وأكد الجيش الإسرائيلي إطلاق النار، ولكنه أشار بان الحادث وقع في منطقة أخرى تبعد نحو 10 كيلومترات إلى الشمال.

وقالت متحدّثة باسم جيش الإحتلال لوكالة "فرانس برس"، "قام ثلاثة مشتبه بهم في وقت سابق اليوم بتخريب السياج الأمني في قرية دير العسل التحتا جنوب غرب الخليل" ، مشيرة إلى أن قوات الجيش حذرّتهم وأمرتهم بالابتعاد عن المنطقة واطلقت طلقات تحذيرية في الهواء. واضافت "تم نقله الى مستشفى اسرائيلي حيث توفي متأثرا بجروحه".

وفي القدس المحتلة، قال مراسل الميادين إن مئة مجنّد إسرائيلي اقتحموا الأقصى ضمن جولات عسكرية ترتبها حكومة الاحتلال.