مانشستر يونايتد أمام الإمتحان الأهم هذا الموسم: التأهل أو الإنهيار

مانشستر يونايتد يواجه أولمبياكوس، وبوروسيا دورتموند يستضيف زينيت سان بطرسبرغ، في إياب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

لاعبو مانشستر يونايتد خلال حصة تدريبية إستعداداً لمواجهة أولمبياكوس

يقف مانشستر يونايتد الإنكليزي أمام أهم إمتحان له هذا الموسم عندما يستضيف أولمبياكوس اليوناني، الليلة الساعة 21,45 بتوقيت القدس الشريف، في إياب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، حيث يبحث عن قلب سقوطه ذهاباً بهدفين نظيفين.

ولم يتنفس يونايتد بعد الصعداء من سقوطه الموجع على أرضه امام ليفربول 0 -3 الاحد في الدوري الانكليزي، فتراجع الى المركز السابع بفارق 12 نقطة عن المركز الرابع المؤهل الى دوري الابطال.

وخسر يونايتد سبع مرات في مبارياته الـ 14 منذ مطلع عام 2014، وخرج من مسابقتي الكأس على يد سوانسي سيتي على ملعبه، وامام سندرلاند بركلات الترجيح في كأس رابطة الاندية الانكليزية، فبات دوري الابطال الملجأ الوحيد للشياطين الحمر لانقاذ موسمهم، لكن تأخرهم ذهاباً بهدفين قد يصعّب من مهمتهم.

وستكون التشكيلة الحمراء مطالبة بتحسين مستواها بعد عرض محدود امام ليفربول، برغم عودة المهاجمين الاساسيين الهولندي روبن فان بيرسي وواين روني.

لكن حارس المرمى الاسباني دافيد دي خيا وعد بقلب نتيجة الذهاب: "نعرف أننا لم نلعب مباراة جيدة في اليونان، كانوا افضل منا وفازوا. لكن في ظل دعم جمهورنا على ملعب اولد ترافورد يجب ان ندخل ونقاتل من الدقيقة الاولى".

يونايتد، بطل 1968 و1999 و2008 وحامل لقب الدوري 20 مرة في بلاده، قلب تأخره مرة واحدة في الحقبة الحديثة لدوري الابطال، فبعد سقوطه امام روما الايطالي 1-2 في ربع نهائي 2007 سحق خصمه 7-1 ايابا على ارضه.

ونجح يونايتد ثلاث مرات بقلب تأخره بهدفين في كأس الكؤوس الاوروبية، عندما اسقط مواطنه توتنهام 4-1 في 1964 وبرشلونة الاسباني الذي كان يضم انذاك الارجنتيني دييغو مارادونا 3-0 في ربع نهائي 1984، وفي كأس الابطال عندما قلب تخلفه امام اتلتيك بلباو 3-5 ذهاباً الى فوز 3-0 اياباً عام 1957.

ولا يعاني المدرب مويز من اي اصابات في تشكيلته، لكن لاعب وسطه الاسباني خوان ماتا لن يكون بمقدوره خوض اللقاء لمشاركته مع تشلسي هذا الموسم.

وحث ماتا، المنتقل الى يونايتد مقابل 44,7 مليون يورو، رفاقه في مانشستر على الانتفاضة واظهار روحهم القتالية: "بإمكاني القول بأن الاسبوع الذي عشناه في ملعب التمارين كان جيداً وكنا متفائلين جداً قبل موقعة الدربي، لكن كل شيء اصبح سيئاً في يوم المباراة. كانت هزيمة قاسية واريد ان اقول لكم بأننا سنقدم كل شيء نملكه في المباريات المتبقية لنا من اجل ان ننسى ما حصل (امام ليفربول)".

يذكر أن اولمبياكوس خسر في اخر 11 زيارة له الى انكلترا، ويبحث عن التأهل لاول مرة الى ربع النهائي منذ 1999.

بوروسيا دورتموند الالماني - زينيت سان بطرسبرغ

وفي المباراة الثانية في التوقيت ذاته، يبحث زينيت سان بطرسبرغ الروسي عن معجزة عندما يحل على بوروسيا جورتموند الالماني وصيف النسخة الأخيرة متخلفاً 2-4 ذهاباً.

خسارة الذهاب اطاحت بالمدرب الايطالي لوتشانو سباليتي الذي عاش فترة جميلة مع النادي الروسي. وكان سباليتي استلم تدريب زينيت الطموح عام 2009 قادما من روما وقاده الى احراز اللقب المحلي مرتين.

وتم تعيين لاعب باريس سان جرمان الفرنسي وقائد المنتخب سابقاً سيرغي سيماك مدرباً موقتاً لزينيت.

وقال سيماك (38 عاماً): "نريد ان نلعب بوقار، بالطبع حظوظنا ضئيلة لكن المعجزات تحصل احياناً".

من جهته اكد ظهير دورتموند، مارسيل شملتسر، ان التأهل ليس مضموناً برغم الفارق الكبير: "لا نعتقد اننا تأهلنا من الان الى ربع النهائي. ستكون المباراة متطلبة".