مقتل ستة جنود مصريين بهجوم قرب القاهرة

مسلحون يهاجمون نقطة تابعة للشرطة العسكرية المصرية في منطقة شبرا قرب القاهرة ويقتلون ستة جنود، والجيش يتهم جماعة الإخوان المسلمين بالمسؤولية عن الإعتداء، ومصدر أمني يقول إن الجيش أبطل مفعول عبوتين قرب إحدى نقاط التفتيش.

الجيش المصري

قتل ستة جنود بالجيش المصري فجر السبت عندما هاجم مسلحون نقطة تابعة للشرطة العسكرية قرب القاهرة، وحمل الجيش مسؤولية الهجوم إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وذكرت وسائل إعلام حكومية ان هجوم السبت، نفذه مسلحون مجهولون فروا بعده. وقال مصدر أمني كبير للتلفزيون الحكومي إنه تم إبطال مفعول قنبلتين عُثر عليهما قرب نقطة التفتيش.

ولام الجيش في بيان صدر عقب الهجوم جماعة الاخوان المسلمين، لكن القيادي في الجماعة عمرو دراج نفى الاتهام. وقال في حسابه على موقع تويتر "أدين بكل شدة الهجوم على المجندين في شبرا. هؤلاء هم أهلنا. هذه الأعمال غريبة على الشعب المصري، كما لا يصح اتهام الإخوان بعد دقائق دون دليل".

ونددت الحكومة المصرية بالهجوم الذي جاء بعد يومين من هجوم شنه مسلحون على حافلة عسكرية في القاهرة يوم الخميس الماضي، وحمل الجيش مسؤوليته إلى جماعة الإخوان، وأدى الى مقتل ضابط صف وإصابة ثلاثة عسكريين آخرين لكن الجماعة أدانت الهجوم. وذكرت الحكومة المصرية أنها عازمة على مكافحة هجمات المتشددين.

وتبنت جماعة أنصار بيت المقدس المتشددة التي تنشط في سيناء المسؤولية عن معظم العمليات التي تستهدف قوات ومقار الأمن بما في ذلك محاولة اغتيال وزير الداخلية العام الماضي.

وكانت الجماعة الجهادية المسلحة (أنصار بيت المقدس) الأكثر نشاطاً في مصر أعلنت الجمعة عن مقتل احد مؤسسيها "بطريقة عرضية في انفجار قنبلة".

وأوضحت هذه الجماعة منفذة هجمات متزايدة على قوات الأمن المصرية في الأشهر الأخيرة، ان توفيق محمد فريج قتل الأسبوع الماضي عندما انفجرت العبوة الناسفة التي كان يحملها أثناء حادث سير.