الميادين نت: ملامح تسوية روسية أميركية أوروبية للخروج من المأزق الأوكراني

الأجواء في اجتماع لندن حول الأزمة الأوكرانية تشير إلى استمرار التباينات. ومعلومات خاصة لموقع الميادين تفيد بأن العمل جار لبلورة تسوية تراعي توازن مصالح الأطراف المعنية مع وجود خلافات حول بعض البنود.

هل حصلت التسوية في أوكرانيا؟

كشفت مصادر للميادين نت "أن العمل جار على إنضاج تسوية بين الروس والأميركيين والأوروبيين للخروج من المأزق الأوكراني بما يراعي توازن مصالح الأطراف الثلاثة". 

وتقضي التسوية وفق المصادر بأن "يجري الاستفتاء على مستقبل القرم دون انضمامه لاحقاً إلى روسيا، وبالتالي سيبقى في أوكرانيا ولكن بصلاحيات واسعة مع مراعاة مصالح موسكو فيه، خاصة ما يتعلق بمرابطة أسطول البحر الأسود".

وأضافت المصادر نفسها "أن روسيا ستحصل على تعهدات بعدم انضمام أوكرانيا إلى الناتو في المستقبل القريب على أن تقرر هذه المسألة لاحقاً في استفتاء شعبي عام يضمن لروسيا ايضاً استبعاد المتطرفين "النازيين" عن الواجهة السياسية في أوكرانيا وتشكيل حكومة انتقالية توافقية وإرجاء موعد الانتخابات الرئاسية لغاية نهاية العام لحين استقرار الأمور في البلاد وبما يتيح الفرصة لكي تتنافس القوى كافة".  

المصادر لم تنف وجود خلافات حول بعض التفاصيل بحيث أنه لم يتم الاتفاق على البنود كافة.

لقاء لندن: لا رؤية مشتركة حتى الآن

الأزمة الأوكرانية كانت محور اللقاء الثلاثي الذي جمع وزراء خارجية روسيا وأميركا وبريطانيا في العاصمة لندن حيث بدا أن الخلاف لا يزال سيد الموقف. مصادر الميادين نت أوضحت أن الأجواء التي سادت في الاجتماع لا تلغي احتمال التوصل إلى تسوية، مشيرة إلى أنه جرى الاتفاق على استئناف اللقاءات والمحادثات بعد الاستفتاء في القرم يوم الأحد المقبل.

وقال وزر الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي عقب اللقاء "إنه لا توجد رؤية مشتركة بين موسكو وواشنطن في ما يتعلق بالأزمة الأوكرانية" مضيفاً في الوقت ذاته أن "بوتين يتواصل مع أوباما وباقي الرؤساء وموسكو تجيب على الأسئلة لكننا ندعو إلى النزاهة".

وأكد وزير الخارجية الروسي "أن بلاده ستخدم رغبة شعب القرم وسوف نعبر عن موقفنا بعد الاستفتاء" موضحاً أن "ما يجري هناك لا يشوبه أي خرق لحقوق الإنسان".  

لافروف حذر من أنه "إذا أقدم شركاؤنا على اتخاذ العقوبات ستكون تدابير غير بناءة للأوروبيين" مجدداً القول "إنه لا يجب وضع أوكرانيا أمام خيار وهمي".

من جهته جدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري "دعم بلاده للشعب الأوكراني في خياراته الحرة" قائلاً "إنه طرح عدداً من الأفكار على لافروف لكن الأخير أبلغه أن لا قرار روسياً قبل إجراء الاستفتاء".