مقتل قائد كتيبة "أبدال الشام" مع مجموعة من كتيبته قرب يبرود

مقتل قائد أحد كتائب المعارضة المسلحة في يبرود. وتقدم الجيش السوري في مزارع ريما وسيطرته عليها يمهدان لفصل جديد من التماس المباشر مع المسلحين في المعركة الفاصلة في المدينة.

أفادت مراسلة الميادين في سوريا صباح الخميس عن مقتل قائد ما يسمى كتيبة "أبدال الشام" فواز الداري مع مجموعة من كتيبته التابعة للمعارضة المسلحة قرب يبرود. يأتي ذلك بعد يومين على إحكام الجيش السوري سيطرته على منطقة مزارع ريما المتاخمة ليبرود. 

وقد حصلت الميادين على مشاهد خاصة لمعركة مزارع ريما التي كانت شهدت أعنف المعارك وأقساها بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة المقاتلة في يبرود. معارك آثارها لم تمح بعد عن أرضها/ حيث جثث قتلى المسلحين لاتزال في مكانها.

أرتال من جنود الجيش توغلت في هذه الجبال ما يجعلها على تماس مباشر مع مدينة يبرود وما يعني إطباق الحصار على شرقها وتثبيت الأمن على الطريق الدولي الذي يصل العاصمة دمشق بمدينة حمص. 

مزارع ريما الممر الإجباري لمدينة يبرود من الجهة الشرقية، هي ممر الدعم المباشر الذي استخدمه المسلحون عبر أنفاق تصل بين المزارع والمدينة في هذه المنطقة حصن المسلحون خطوطهم الدفاعية، وحولوا المعامل الموجودة في منطقة المزارع إلى مخازن ومستودعات للسلاح.