بوادر أزمة في العراق محورها زيارة الجبوري إلى قطر

كتلة ائتلاف دولة القانون في مجلس النواب العراقي تعلن عن جمع أكثر من مئة توقيع تمهيدا لإقالة سليم الجبوري رئيس مجلس النواب العراقي وذلك بعد زيارته إلى العاصمة القطرية الدوحة على خلفية مؤتمر لقوى عراقية معارضة.

بوادر أزمة في العراق محورها زيارة سليم الجبوري رئيس مجلس النواب العراقي إلى قطر من دون التنسيق مع الحكومة أو الحصول على تفويض من البرلمان... ولكونها تمت بالتزامن مع إنعقاد مؤتمر بالدوحة برعاية قطرية لشخصيات عراقية معارضة قيل إنه بغرض تحقيق المصالحة الوطنية ومكافحة الارهاب.
  ردود الفعل المنددة حول هذه الزيارة جاءت سريعة وحادة .. فكتلة ائتلاف دولة القانون في البرلمان العراقي أعلنت عن جمع توقيعات اكثر من مائة نائب تمهيدا لاقالة الجبوري  معتبرين زيارته إعلانا عن تبني مشروع داعش الذي تقوده قطر على حد تعبيرهم.   الجبوري مع رئيس الوزراء القطري وسط تضارب المعلومات حول مشاركته في المؤتمر أو إجراء مباحثات بشأنه مع كبار المسؤولين العراقيين في ظل تأكيد الحكومة العراقية عدم موافقتها على مشاركة سياسيين عراقيين في المؤتمر.   رئيس الحكومة العراقي حيدر العبادي  كان أعلن رفضه بشدة لمؤتمر الدوحة بسبب عدم التنسيق التفصيلي المسبق مع بلاده، وإعتبر هذا المؤتمر تدخلا خارجيا في شؤون بلاده  في وقت سعى الجبوري للتوضيح بالقول إن زيارته لقطر لم تكن سرية أو شخصية، وإنها لدعم العملية السياسية والمصالحة الوطنية.   الجدل حول زيارة الجبوري مستمر لكن وفق خبراء قانونيين فإن إقالة رئيس البرلمان تتطلب موافقة 157 من أعضاء البرلمان أي ثلث الاعضاء. ويرى محللون أن زيارة الجبوري إلى قطر كان يجب التصويت عليها داخل المجلس نظرا لحساسيتها .