تفاصيل الخلاف بين خالد بحاح وعبدربه منصور هادي

رشح الحديث عن المشاكل السياسية بين خالد بحاح وعبد ربه منصور هادي. ماذا في التفاصيل التي حصلت عليها الميادين.

بالخطوة الاستباقية توصف حركة رئيس الوزراء اليمني ونائب الرئيس هادي خالد محفوظ بحاح باعتزامه الاستقالة من منصبيه.
مصادر خاصة للميادين أوضحت أن السبب هو نتيجة خلافات حادة بينه وبين الرئيس عبد ربه منصور هادي حول ما وصفها المصدر بالتدخلات في صلاحيات بحاح من قبل الرئيس هادي وعدد من الوزراء المقربين منه. هذه الخلافات وصلت الى ذروتها بسبب نية هادي إقالة بحاح من منصب رئاسة الوزراء والاكتفاء بمنصب نائب الرئيس، وهو الأمر الذي اعتبره بحاح استهدافا مباشرا من قبل الرئيس هادي لشخصه. وتفاقم الخلاف بين الرجلين خلال الشهرين الماضيين إثر التقارب الواضح بين رئيس الوزراء خالد بحاح ومراكز صنع القرار في دولة الإمارات العربية المتحدة وتولي الأخيرة مسؤولية ملف إدارة محافظة عدن والمحافظات المجاورة لها. وأكد المصدر أن بحاح ومن خلفه دولة الإمارات العربية المتحدة يرى بأن تبني مشروع فيدرالية معلنة بين الشمال والجنوب من شأنه إنقاذ الوحدة اليمنية لاعتبارات الوقائع الجديدة على الأرض، إذ يعتبر بحاح أن فرض مشروع الوحدة بصيغتها الحالية على الجنوبيين أصبح أمرا مستحيلا ومن شأن الإصرار على هذا الخيار إدخال البلاد في أتون دوامة صراع لا يمكن التنبؤ بنهايتها. فيما يرى الرئيس هادي ومن خلفه السعودية بأن الخيار الأنسب لليمن هو المضي في تنفيذ مخرجات الحوارالوطني ومشروع الأقاليم الستة باعتبارها أمرا اتفقت عليه مجمل القوى السياسية في البلد.