أوباما يبحث مع الملك السعودي قضايا المنطقة ومكافحة الإرهاب

الرئيس الأميركي يقول خلال استقباله الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في البيت الابيض إن النقاش بين الجانبين سيبحث عدة قضايا في المنطقة ولا سيما مكافحة الارهاب والوضع في اليمن وسوريا والاتفاق النووي مع ايران.

أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن الرئيس الأميركي باراك أوباما والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، بحثا إمكان توسيع التحالف ضد الارهاب.

وقال الجبير إن "القمة السعودية-الأميركية بحثت حل الأزمة في سوريا، وفق بيان جنيف واحد"، مضيفاً إن "بلاده تدعم أي اتفاق يمنع ايران من امتلاك سلاح نووي"، مؤكداً أن "الجانبين اتفقا على ضرورة ايجاد حل سياسي للأزمة اليمنية".

الرئيس الأميركي أكد على أهمية استعادة عمل الحكومة اليمنية. وخلال استقباله الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في البيت الابيض قال اوباما إن النقاش بين الجانبين سيبحث عدة قضايا في المنطقة ولا سيما مكافحة الارهاب والوضع في اليمن وسوريا والاتفاق النووي مع ايران.
 وأشار أوباما خلال مؤتمر صحفي مع الملك السعودي إنه يشارك الرياض الشعور بالقلق بشأن اليمن والحاجة لاستعادة عمل الحكومة ومعالجة الوضع الإنساني. كما أعلن أنه والعاهل السعودي سيواصلان التعاون الوثيق لمواجهة الإرهاب في العالم بما في ذلك قتال تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفاً أنه سيبحث مع الملك السعودي سبل التصدي لأنشطة إيران التي تزعزع استقرار المنطقة.

بدوره شدد الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز على أهمية علاقات بلاده بأميركا في المجالات كافة، وقال "إننا نعتزم التعاون مع أميركا بهدف تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط". كما شدد  على أن اهتماماته تنصب على تحقيق الاستقرار لصالح شعوب الشرق الأوسط، مؤكداً في الصدد على أهمية العلاقات السعودية الأميركية في كافة المجالات.