أسرار صفقة السلاح الفرنسي للجيش اللبناني

صحيفة "السفير" اللبنانية تقول أن المكرمة السعودية لتسليح الجيش اللبناني خرقت وسقط منها 150 مليون دولار لحساب شركة "أوداس" الفرنسية التي دخلت كوسيط في حين كان الشرط السعودي ألا يتدخل وسطاء في المفاوضات اللبنانية الفرنسية.

المكرمة السعودية لتسليح الجيش اللبناني خرقت بصفقة فرنسية اسقطت منها 150 مليون دولار

قالت صحيفة "السفير" اللبنانية "خرق أول في "المكرمة السعودية". المليارات الثلاثة السعودية لتسليح الجيش اللبناني، سقط منها في بداية الطريق 150 مليون دولار لحساب شركة "أوداس" الرسمية الفرنسية، التي يرأس مجلس إدارتها رئيس الأركان الفرنسي السابق إدوارد غييو، لتوسطها في عقد الصفقة"، مشيرة إلى أن "هذه السمسرة، تعد خرقاً لشروط الصفقة، فرئيس الديوان الملكي السعودي الشيخ خالد التويجري، كان اشترط ألاّ يتدخل وسطاء في المفاوضات بين اللبنانيين والفرنسيين".

وأشارت الصحيفة أنه "كان لافتاً للانتباه أن غييو أشرف شخصياً على تقديم اللوائح إلى الأركان العسكرية اللبنانية"، مضيفة أنه "لا بل إن قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي عاد من زيارته الأخيرة إلى باريس بانطباع سلبي مفاده أن الفرنسيين لا ينتظرون من اللبنانيين ما يريدونه لجيشهم من حاجات فعلية".