التحركات السياسية والمطلبية تتواصل في لبنان

تتواصل الاحتجاجات في لبنان على الرغم من الدعوة إلى الحوار الأسبوع المقبل، وفي السياق يحضر التيار الوطني الحر لتظاهرة في وسط بيروت للمطالبة بالشراكة.

الشارع اللبناني يترقب انطلاق جلسات الحوار الوطني التي دعا اليها رئيس البرلمان نبيه بري، إلا أن الدعوة للحوار لم تثن منظمي التظاهرات عن التراجع عن حراكهم الذي بدأ قبل أسابيع في البلاد.

فالتيار الوطني الحر برئاسة العماد ميشال عون يحضر للعودة الى التظاهرات للمطالبة بالشراكة واحترام الميثاقية خصوصا في ظل استمرار الشغور في سدة الرئاسة.

جلسات الحوار المرتقبة ستعيد سيناريو العام الفين وستة عندما التقت المكونات السياسية تحت قبة البرلمان، لكن المشهد الداخلي تغير كثيرا ربطا بالمتغيرات التي قلبت المشهد في اكثر من دولة عربية. فالحراك في لبنان لا يبدو انه سيتوقف على الرغم من قرب التئام جلسات الحوار التي لم تحظ بعد بغطاء خارجي.