الصين تستعرض قوتها العسكرية وتكشف عن صواريخ جديدة

وزارة الدفاع الأميركية تؤكد رصد خمس سفن حربية صينية في بحر بيرينغ الفاصل بين روسيا وألاسكا. تزامن ذلك مع الاستعراض العسكري الذي تقيمه الصين في الذكرى السبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية بمشاركة نحو خمسين من زعماء دول العالم.

متباهية بقدراتها العسكرية أحيت الصين الذكرى السبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية.

عرض عسكري ضخم أقيم في ساحة تيانانمين في بكين استعرضت الصين فيه  قوتها العسكرية  وازاحت الستار للمرة الأولى عن صواريخ جديدة أثارت التكهنات حولها في السنوات الأخيرة.

عشرات الصواريخ البالستية بعيدة المدى من طراز "دي اف 21 دي" التي تسمى "قاتلة حاملات الطائرات" شاركت في الاستعراض العسكري وتقول بكين إن هذه الصواريخ قادرة على اعطاب او اغراق حاملات الطائرات.

مدى هذه الصواريخ يقدر بما بين تسعمئة كيلو متر والف وهي تستطيع الخروج من طبقة الجو والعودة إليها بسرعة تصل إلى نحو ثلاثة آلاف وخمسمئة كيلو متر في الساعة ما يجعلها شبه محصنة من وسائل الدفاع الجوية التقليدية.

كذلك زودت هذه الصواريخ بمنظومة الكترونية متطورة تسمح لها بالتوجه إلى هدفها بعد دخولها طبقة الجو من جديد.

نحو  اثني عشر الف عسكري صيني شاركوا في العرض العسكري إضافة إلى الف جندي من سبع عشرة دولة بينها روسيا ومصر.

مفتتحا الاستعراض العسكري أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ ان بلاده لن تسعى إلى الهيمنة او التوسع ولن تتسبب ابدا بآلام مأساوية لأمم أخرى. كذلك أعلن الرئيس الصيني ان بلاده صاحبة أكبر جيش في العالم ستخفض عديد قوات جيشها بمقدار ثلاثمئة الف جندي.