انفجارات عنيفة تهز صنعاء وغارات تستهدف محافظات عدة

انفجارات عنيفة تهز أحياء عدة من العاصمة اليمنية إثر غارات استهدفت مقر الفرقة الأولى مدرع سابقا ومعسكر الصيانة، وطائرات التحالف السعودي تشن غارات في تعز على شارع الستين شمال المدينة ومواجهات عنيفة في منطقة كلابة.

انفجارات عنيفة هزت عدة أحياء من صنعاء إثر سلسلة غارات لطائرات التحالف السعودي استهدفت مقر الفرقة الأولى مدرع سابقا، ومعسكر الصيانة شمالي العاصمة، بعد ليلة دامية عاشتها المدينة إثر التفجيرين اللذين استهدفا مسجد المؤيد في منطقة الجراف شمال العاصمة، بعدما فجر انتحاري نفسه داخل المسجد قبل أن تنفجر سيارة مفخخة خارجه استهدفت المسعفين الذين تجمعوا في المكان بعد الانفجار الاول، والحصيلة استشهاد اثنين وثلاثين يمنيا وجرح ثمانية وتسعين بينهم أطفال ومسنون.

كذلك تزامنت الانفجارات مع غارات جوية عنيفة لطائرات التحالف السعودي على مزرعة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في حجة غربي البلاد أدت بحسب مصادر ميدانية إلى تدمير المباني وأجزاء من المزرعة وخلفت أضرارا مادية كبيرة، كما ألقت طائرات التحالف قنابل ضوئية على مدينة حرض بعد ساعات من استهداف الشارع العام بأربع غارات جوية.

المقاتلات السعودية أغارت على منطقة مكيراس بين البيضاء ولحج قرب سد مأرب شرقي اليمن.

كذلك نفذت الطائرات السعودية أكثر من خمس وعشرين غارة على مناطق متفرقة في صعدة.

في تعز شنت طائرات التحالف عدة غارات على شارع الستين وتبة سوفتيل شمال المدينة.

الغارات استهدفت تبة الحبيل القريبة من جامعة تعز جنوب  المدينة. وفي السياق نفسه شنت مقاتلات التحالف السعودي غارات على  مناطق أماذن وبركان وعقبة ثره وجبل رداع  بمكيراس بين البيضاء  وأبين.

وعلى الارض تواصلت المواجهات العنيفة بين القوات الموالية للرئيس هادي وقوات الجيش واللجان الشعبية في منطقة كلابة وفي الخطوط الأمامية لشارع القصر الجمهوري شمال المدينة وفي منطقتي الدحي وحبيل سلمان. 

 

اما على الحدود اليمنية السعودية فاعلن الجيش اليمني واللجان الشعبية سيطرتهما الكاملة على مجمع قوى العسكري في الخوبة  كما قصفا بالصواريخ موقع الشبكة بجيزان وموقع حرس الحدود في منطقة الطوال السعودي.