"فكر بغيرك": حملة تكافلية إجتماعية في غزة

نشطت في الآونة الأخيرة في قطاع غزة حملات تطوعية من قبل الشباب بعد أن سدَّ الحصار في وجوههم كل منافذ العمل، ففتحوا بأنفسهم أبواباً عدة لخدمة ومساعدة الفقراء والمحتاجين.

لم تشغلهم معاناتهم مع البطالة والفقر عن هموم غيرهم. أعياهم البحث عن فرصة عمل بعد تخرجهم من الجامعات، فوجدوا ضالتهم في مد جسور الخير بين المحتاجين والقادرين. 

اتحدت في حالة الفتاة شوق المأساوية كل الامراض والعلل، فحاولت حملة "فكر بغيرك" أن تبث في أسرتها ولو بصيصاً من الأمل.

مسؤول الحملة يقول إنهم عبارة عن 250 متطوعاً مضيفاً "أن الدعم ذاتي ومن أهل الخير".   

تكافل اجتماعي لا يتوقف دعمه عند المرضى وحسب بل يمتد لغوث الأسر مستورة الحال.

وتقول لقاء، احدى المتطوعات في الحملة إنهم يدعمون المسنين عبر ترتيب المنازل وإعداد الطعام وأيضا تدريس الأطفال في منازلهم.

"يداً بيد وفرحة" رديفان لحملة "فكر بغيرك" والعمل الخيري في غزة يحتاج الكثير من دعم الغني للفقير.