الرئيس اليمني يقيل وزير الداخلية ورئيس المخابرات

الرئيس اليمني يقيل وزير الداخلية ورئيس المخابرات على خلفية تصاعد الغضب الشعبي من تردي الأوضاع الأمنية في البلاد بالتزامن مع هجوم شنّه عناصر من تنظيم القاعدة ضد كتيبة عسكرية في مدينة لودر في محافظة أبين جنوب اليمن.

تصاعد الغضب الشعبي من تردي الأوضاع الأمنية في اليمن

أقال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي السبت وزير الداخلية العميد عبد القادر قحطان، ورئيس الجهاز المركزي للأمن السياسي للمخابرات اللواء غالب القمش، وعيّن عبده الترب خلفاً للأول واللواء الركن جلال الرويشان خلفاً للثاني. كما عيّن خالد بحاح وزيراً للنفط والمعادن مكان الوزير المستقبل أحمد عبد الله دارس. ويأتي ذلك بسبب تردي الأوضاع الأمنية في البلاد، بحسب ما أفادت "وكالة الأنباء اليمنية".

ونقلت "وكالة فرانس برس" عن مصادر سياسية تأكيدها أن "التعيينات الجديدة أتت على خلفية تصاعد الغضب الشعبي من تردي الأوضاع الأمنية في البلاد".

وبالتزامن مع هذه التعيينات الجديدة، قتل جنديان ومسلح من تنظيم القاعدة فجر السبت خلال هجوم شنّه خمسة مسلحين من "القاعدة" ضد كتيبة عسكرية في مدينة لودر التابعة لمحافظة أبين جنوب اليمن، بحسب ما أفاد مصدر عسكري للوكالة، موضحاً أن "أحد المهاجمين هو سعودي الجنسية".

ويعاني اليمن من نشاط تنظيم القاعدة، حيث يقوم بشنّ هجمات واغتيالات مستمرة تستهدف قوات الجيش والأمن، فضلاً عن عمليات التخريب للمنشآت النفطية والغازية.