لقاء صعب بين أوباما ونتنياهو

قبل لقاء القمة بين رئيس الحكومة الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركيّ باراك أوباما في البيت الأبيض، أوباما يوجه رسائل قاسية إلى نتنياهو الذي ردّ بالمثل أيضاً، ما ينذر بلقاء متوتر بين المسؤولين بحسب ما توقعت القناة العاشرة الإسرائيلية.

ّ

في الوقت الذي كان فيه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على متن الطائرة متوجهاً إلى البيت الأبيض، نظّم له الرئيس الأميركي باراك أوباما استقبالاً مزعجاً. حيث قال في مقابلة مع وكالة أنباء "بلومبرغ" "إنه من دون اتفاق سلام من غير المؤكد أن الولايات المتحدة تستطيع الدفاع عن إسرائيل في الأمم المتحدة".

أوباما تحدث عن عزلة دولية وكارثة ديمغرافية قد تعانيهما إسرائيل نتيجة مواقفها. كلام أوباما هذا فاجأ الأوساط الإسرائيلية فيما عدّه مراقبون "عدائياً وبمثابة تحذير".

أودي سيغل موفد القناة الثانية إلى واشنطن رأى "أن الكلام الذي قاله أوباما كلام واضح وهجومي حيث قال إن على نتنياهو اتخاذ قرار لأن الوقت الباقي لإسرائيل لاتخاذ قرارات آخذ في الانقضاء". 

ردّ نتنياهو على كلام أوباما جاء سريعاً، قائلاً "إن رقصة التانغو في الشرق الأوسط بحاجة إلى ثلاثة على الأقل، في هذه المرحلة إسرائيل والولايات المتحدة موجودتان في هذه الرقصة لكن يجب رؤية إذا كان الفلسطينيون موجودين هناك أيضاً" مضيفاً "على أي حال لكي يكون لدينا اتفاق يجب الوقوف على مصالحنا الحيوية". 

وزير الشؤون الاستراتيجية يوفال شتاينتس الذي يرافق نتنياهو في لقائه لم يلتزم الصمت أيضاً ورأى أن نتنياهو سيردّ بجواب واضح على أوباما مشيراً إلى أنه ليس هناك أي سبب للضغط على إسرائيل. 

في ظل هذه الأجواء توقعت القناة العاشرة الإسرائيلية أن يكون اللقاء متوتراً بين أوباما ونتنياهو مضيفة أن الرئيس الأميركي سيقبل من نتنياهو قبول مسودة كيري.