كيف أدارت موسكو الأحداث في القرم؟

صحيفة "وول ستريت جورنال" ترى أن موسكو تستخدم ببراعة حلفاءها القدامى وأنه من خلال تحويل القرم إلى جمهورية غير معترف بها تكتسب موسكو درجة حاسمة من السلطة على الحكومة الجديدة والضعيفة في كييف.

تحول الأحداث في أوكرانيا أظهر كيف استخدمت موسكو ببراعة حلفاءها القدامى

تحت عنوان "كيف أدارت موسكو الأحداث في القرم؟" ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أنه "قبل أسبوع، كان ديمتري بولونسكي ناشطاً سياسياً هامشياً في القرم، يشرك رجالاً مستائين من السلطات الجديدة في كييف ضمن ميليشيا صغيرة موالية لروسيا".

وأضافت الصحيفة أنه "اليوم، ومع انتشار آلاف الجنود الروس في القرم، يلمع نجم بولونسكي، مشيرة إلى أن "حزبه، حزب الوحدة الروسية، يمثل سلطة الأمر الواقع في شبه الجزيرة، وصعوده يظهر كيف أن الكرملين، في مواجهة احتجاج موالٍ لأوروبا خرج منتصراً في كييف، رد بالمساعدة على دفع مجموعة من القوميين الروس، الذين كانوا مهمشين، إلى السلطة".

ورأت "وول ستريت جورنال" أن "تحول الأحداث يظهر كيف استخدمت موسكو ببراعة حلفاءها القدامى والشعور القديم بالاستياء لملء فراغ خلفته إطاحة الرئيس الأوكراني"، معتبرة أنه "من خلال تحويل محتمل للقرم إلى جمهورية غير معترف بها وزعزعة شرق أوكرانيا، اكتسبت موسكو درجة حاسمة من السلطة على الحكومة الجديدة والضعيفة في كييف".