الأقرع البطل.. مدرسٌ إيراني تضامن مع تلميذه المصاب بالسرطان

علي محمديان.. معلم في مدرسة إبتدائية غربي إيران أصبح اليوم بمثابة بطل قومي، بعد أن تضامن مع أحد تلامذته المصابين بالسرطان ليعيد الضحكة إلى وجهه.

بين ليلة وضحاها أصبح المدرّس علي محمديان بمثابة بطل قومي في بلاده إيران..

"الأقرع البطل".. هكذا بات يطلق على محمديان المدرس الكردي في عناوين الصحف العالمية، بعدما قرر أن يحلق شعر رأسه تضامناً مع أحد تلامذته المصابين بالسرطان.

لم يفكر محمديان بالشهرة عندما أقدم على الحلاقة، بل كان همه أن يعيد البسمة إلى وجه طفل سلبه المرض أقل حقوقه؛ الفرح.

يقول الأستاذ علي أنه قبل تلك الخطوة كان التلميذ يتعرض للمضايقة من زملائه، لكن بعد ذلك أصبح جميع الطلاب يتسابقون للحلاقة متضامنين مع رفيقهم.

اليوم تنتشر يافطات في إيران مهنئة المعلم البطل علي على عمله الإنساني فيما تكفلت الدولة في تكاليف علاج التلميذ.

قصة المعلم علي محمديان قصة بطولية في زمن كثرت فيه الحروب والدماء وقلت فيه الإنسانية.