الميادين تعلن الرئيس الأسد والسلطان قابوس شخصيتي عام 2013

الرئيس السوري بشار الأسد يحصد المرتبة الأولى في التصويت الذي أجرته الميادين لاختيار شخصية العام 2013، والميادين تمنح الجائزة للأسد ولسلطان عمان قابوس بن سعيد الذي نال المرتبة الثانية بالنسبة لعدد المصوتين، الذي فاق نصف المليون صوت.

فاز الرئيس السوري بشار الأسد في المرتبة الأولى في التصويت الذي أجرته قناة الميادين لاختيار شخصية العام 2013، بنسبة تصويت بلغت 37.97 من إجمالي الأصوات، وبعدد أصوات بلغ 193404 صوتاً.

وجاء في المركز الثاني سلطان عمان قابوس بن سعيد، بنسبة مصوتين بلغت 18.19%، ونال 92295 صوتاً.

(لمشاهدة الحلقة الخاصة لإعلان نتيجة التصويت كاملةً إضغط هنا)

غسان بن جدو: شخصيتا العام اختيرتا جماهرياً وتعبيراً عن إرادتنا باعتبارنا جزءاً من الرأي العام

رئيس مجلس إدارة قناة الميادين الأستاذ غسان بن جدو شرح سبب اختيار الميادين لشخصيتي العام 2013: "نحن أوضحنا بأننا سنعتمد خياراً في شخصية العام على النحو التالي: كان بإمكاننا في الميادين أن نراجع هذه الشخصيات ونقرر نحن من تكون شخصية العام، ولكننا احتكمنا إلى الناس في التصويت، وقلنا إن المصوتين هم الذين سيحددون لنا هامش الاختيار وألزمنا أنفسنا الاختيار بين الشخصيتين اللتين تحوزان أعلى الأصوات. في اختيارنا احترام كبير لأصوات الجمهور وأيضاً تعبير عن إرادتنا باعتبارنا جزءاً من هذا الرأي العام ولدينا تقدير موقف...بكل صراحة ونتيجة للأصوات الكبيرة التي حازها الرئيس بشار الأسد لا يمكننا مطلقاً ألا نجعله شخصية العام، في النهاية الرئيس الأسد بينه وبين الشخصية الثانية عشرات آلاف الأصوات. وبالتالي يسعدنا في قناة الميادين في دورتها الأولى بشخصية العام أن نعلن رسمياً أننا اخترنا شخصيتي العام بناء على ما أقرّه المصوتون..الرئيس الأسد حاز المرتبة بجدارة، وبالمناسبة فإن عددا كبيراً من الذين صوتوا له لم يكونوا من سوريا بل من مختلف الدول العربية بما فيها دول الخليج بما فيها أيضاً المملكة العربية السعودية. في الوقت نفسه نحن نعتقد بأن السلطان قابوس يستحق بجدارة أن يكون شخصية العام...سلطنة عمان تميزت خلال العام الماضي وخلال الأعوام الماضية باعتدالها وهدوئها حتى في ما يتعلق بالملف السوري. طبعاً هي كانت مع الجزء العربي العام الذي أقصى سوريا من الجامعة العربية، ولكن لم نعرف عن سلطنة عمان أنها تورطت في سفك الدماء في سوريا ولا في مصر ولا في أي بلد آخر. أكثر من ذلك، نحن نعتقد وقدّرنا وناقشنا هنا بأن السلطان قابوس تحديداً ساهم في ما يمكن تسميته بالاعتدال العربي وليس فقط الاعتدال الخليجي. هو ساهم أيضاً بدور كبير من خلال وساطة معلنة وجزء منها في الخفاء في التقريب بين إيران وأميركا. نحن لسنا معنيين بأن تتقارب إيران وأميركا نحن معنيون بشكل أساسي بمنع الإقصاء وتسوية الأمور وتهدئة المنطقة وقضيتنا ألا يكون هناك احتراب عربي إيراني، والسلطان قابوس ساهم في ذلك. إذاً، على هذا الأساس نقول إنه لدينا شخصيتا العام 2013، الرئيس بشار الأسد الذي استحق أن يكون شخصية العام بتصويت جماهيري واسع، وأيضاً السلطان قابوس بن سعيد الذي شكل مفاجأة كبيرة وحاز نسبة عالية جداً من الأصوات".

غسان بن جدو - رئيس مجلس إدارة قناة الميادين

المالكي ثالثاً وبوتين رابعاً في ترتيب التصويت

من حفل إعلان شخصية العام 2013 على شاشة الميادين

وحل ثالثاً، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، بنسبة 11.35% من إجمالي عدد الموصتين، وبعدد أصوات بلغ 57807 صوتاً.

رابعاً، حصد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ما نسبته 8.93% من الأصوات، وبـ 45480 صوتاً.

وفي المرتبة الخامسة، جاء أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني، بنسبة أصوات بلغت 5.45%، ونال 27805 صوتاً.

وجاء في المرتبة السادسة الرئيس المصري السابق محمد مرسي بنسبة أصوات بلغت 3.56%، وبعدد أصواتٍ بلغ 18176 صوتاً.

وفي المرتبة السابعة، نال وزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي 18072 صوتاً، وبنسبة تصويت بلغت 3.54 صوتاً.

وبنسبة 2.73%، نال الرئيس الإيراني حسن روحاني المرتبة الثامنة، حاصداً 13905 من الأصوات.

ونال بابا الفاتيكان فرنسيس الأول ما نسبته 1.66% من الأصوات، وبعدد أصواتٍ بلغ 8469 صوتاً. ليكون في المرتبة التاسعة بين الشخصيات الستة عشر.

وفي المرتبة العاشرة، نال عميل الإستخبارات الأميركية السابق إدوارد سنودن 7484 صوتاً بنسبة تصويت بلغت 1.46% من إجمالي عدد الأصوات.

وفي المرتبة الـ11 حصد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس 5493 صوتاً، بنسبة تصويت بلغت 1.07 من إجمالي عدد المصوتين.

وجاء في المرتبة الـ12، الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بنسبة تصويت بلغت 0.97%، وبعدد أصواتٍ بلغ 4900 صوتاً.

وفي المرتبة الـ13، نال رئيس الإستخبارات السعودية الأمير بندر بن سلطان ما نسبته 0.84% من إجمالي عدد الصوتين، حاصداً 4277 صوتاً.

ونال رباعي الحوار في تونس نسبة تصويت بلغت 0.82% ليحل في المرتبة الـ14، وبعدد أصواتٍ بلغ 4171 صوتاً.

وجاء الرئيس الأميركي باراك أوباما في المرتبة الـ15، بنسبة تصويت بلغت 0.81%، وعدد أصواتٍ بلغ 4165 صوتاً.

وفي المرتبة الـ16، منسقة شؤون الخارجية والأمن في الإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، بنسبة تصويت بلغت 0.65%، وعدد أصوات بلغ 3359 صوتاً.

وقد بلغ إجمالي عدد المصوتين 509262 صوتاً موزعين على عدد كبير من دول العالم.