الخارجية الليبية تنفي للميادين خبر الإفراج عن الدبلوماسيين المصريين

المتحدث باسم الخارجية الليبية ينفي للميادين خبر الافراج عن الدبلوماسيين المصريين الأربعة الذين اختطفوا بعد وقت قصير على إعلان "غرفة عمليات ثوار ليبيا" اعتقال زعيمها في القاهرة.

خطف أربعة دبوماسيين مصريين في طرابلس الليبية

نفى المتحدث باسم الخارجية الليبية للميادين "خبر الافراج عن المخطوفين المصريين الأربعة بينهم الملحق الثقافي في السفارة المصرية في ليبيا"، مؤكداً "عدم علم السفير المصري بالخبر". ويأتي ذلك بعد أن نقلت صحيفة "اليوم السابع" المصرية خبر الافراج عن الديبلوماسيين.

وقالت الحكومة الليبية السبت إن "أربعة من موظفي السفارة المصرية في العاصمة طرابلس بينهم الملحق الثقافي خطفوا بعد أن خطف مسلحون مجهولون الملحق الإداري المصري أمس الجمعة. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الحادث". لكن ذلك جاء بعد قليل من إعلان "غرفة عمليات ثوار ليبيا" اعتقال زعيمها شعبان هدية في القاهرة حيث كان مسافراً مع أسرته للعلاج، وهددت بالرد.

ونفى عادل الغرياني، أحد زعماء الميليشيا، خطف جماعته للدبلوماسي المصري، لكنه دعا "السلطات المصرية الى الإفراج عن الزعيم شعبان محذراً إياها "من رد قوي إن لم تستجب".

وكان عدد من الأجانب تعرضوا لهجمات في الأسابيع الأخيرة. وحررت قوات الأمن الليبية الأسبوع الماضي مسؤولاً تجارياً كورياً جنوبياً احتجز لأيام من قبل مسلحين مجهولين قالت السلطات إنه "لم يكن لديهم دوافع سياسية".

ولاتزال ليبيا بعد عامين من سقوط الرئيس معمر القذافي تشهد حالة من عدم الاستقرار في ظل الصعوبة التي تواجهها الحكومة في السيطرة على المعارضين السابقين والميليشيات والمتشددين المدججين بالسلاح الذين قاتلوا في الانتفاضة، لكنهم كثيراً ما يتحدون سلطة طرابلس.