ماذا يقول الشارع السوري عشية جنيف 2؟

تتعدد آراء الناس في الشارع السوري حول مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده وتعقد الآمال على خروجه بحلّ يعيد الأمن والاستقرار لسوريا.

شرائح واسعة من السوريين فوضت الوفد الرسمي السوري التحدث باسمها في مؤتمر جنيف اثنين. أكثر من ستين جمعية من جميع أنحاء سوريا توحدت في موقفها.

يقول الشاب عبد الرحمن المنقل عضو في منظمة راية الشهيد "جئنا كي نفوض وفد الحكومة ونحمله مطالبنا". أما عضو منظمة سيدات سوريا الخير رحاب الخجا فرأت أن أهم وأول المطالب هو "وقف الارهاب وتجفيف منابعه".

أحد المواطنين يعلق قائلاً "دم شهدائنا يجب توظيفه نصراً على الأرض وفي السياسة أيضاً".

المؤتمرون يعولون على مؤتمر جنيف لإيجاد خارطة حل للوضع في سوريا، فيما للشارع السوري مطالب أهمها الأمن "نترقب المؤتمر، لأن الأمن مفقود والناس تعبت" يقول أحد المواطنين. 

مواطن آخر، لا يعول على المؤتمر الذي يرى فيه "مؤامرة على سوريا". فيما يعبر آخر "حالنا كله واقف... بدنا أي شي يوقف الدم السوري... بدنا الأمن والأمان يرجع... وهالشي بفضل الشعب السوري".

 إذاً السوريون الذين أتعبتهم الأزمة يوجهون بمواقفهم رسائل سياسية واضحة إلى المجتمعين في سويسرا.

متنوعة هي آراء السوريين حول مؤتمر جنيف 2 بين متأمل ومتشكك ولا مبال... لكنهم جميعاً متفقون على أن وقف الإرهاب هو المدخل لحل الأزمة التي طالت في بلدهم.