سجال أميركي إسرائيلي بعد تصريحات يعالون تجاه كيري

تصريحات وزير الأمن الإسرائيلي موشيه يعالون بحق وزير الخارجية الأميركي جون كيري تتوالى فصولاً وجديدها ما نقلته صحيفة "يديعوت أحرونوت" بأن يعالون اعتذر لكنه لم يتراجع عن كلامه.

لا تزال تصريحات وزير الأمن الإسرائيلي بحق وزير الخارجية الأميركي تتوالى فصولاً.  فقد قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" "إن يعالون اعتذر لكنه لم يتراجع عن كلامه" فيما نقلت "معاريف" عن مصدر أميركي قوله "إن الاعتذار لم يرض الإدارة الأميركية". 

وكانت "يديعوت احرونوت" نشرت عن يعالون قوله "إنّ خطة الأمن التي تقدّم بها الوزير جون كيري لا تستحق الورق الذي كتبت عليه" وإن الوزير الأميركي "يعاني من هوس غير مفهومٍ حول النزاع في الشرق الأوسط وبإحساس مسيحاني لنيل جائزة نوبل في جهوده لتحريك التسوية السياسية مع الفلسطينيين". 

اعتذار يعالون عن تصريحاته لم يهدّئ غضب الأميركيين. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف "إنه إذا تأكدت تصريحاته فستكون عدائية وغير لائقة خاصة بالنظر إلى كل ما تفعله الولايات المتحدة لدعم احتياجات أمن إسرائيل". 

وفي محاولة لإصلاح ما أفسده يعالون سارعَ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتوجيه توبيخ ضمني لوزير أمنه في كلمة ألقاها أمام البرلمان، وعبر عن تقديره للولايات المتحدة، وأشاد صراحة بجهود جون كيري.

وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني المسؤولة مباشرة عن ملف المفاوضات انتقدت بدورها يعالون بطريقة غير مباشرة وقالت "نستطيع معارضة المفاوضات بأسلوب مسؤول من دون المساس بالعلاقات مع أفضل صديق لنا". 

أما نائب وزير الأمن الإسرائيلي فنقل عنه قوله "قد نقول قريباً كلاماً لا تحب الولايات المتحدة سماعه".