موت ارئيل شارون بعد ثماني سنوات في الغيبوبة

إذاعة الجيش الإسرائيلي تعلن وفاة رئيس الوزراء الأسبق أرييل شارون، بعد أن قضى 8 سنوات في الغيبوبة، وهو المعروف بتنفيذه لمجزرة صبرا وشاتيلا أثناء الاجتياح الإسرائيلي للبنان.

تدنيس شارون للمسجد الأقصى فجر انتفاضة عام 2000 استمرت 4 سننوات

أعلنت إذاعة "الجيش الإسرائيلي" عن وفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون عن عمر 85 عاماً، والذي كان في غيبوبة منذ ثماني سنوات عقب إصابته بسكتة دماغية.

وكان شارون دخل في غيبوبة إثر إصابته بجلطة دماغية في كانون الثاني/يناير 2006، حيث أجريت له عملية استمرت 6 ساعات تبين بعدها وجود مناطق أخرى تعرضت للتلف في دماغه، وقال الطبيب المسؤول عنه إنه دخل بعد العملية في حالة "الوعي الأدنى"، حيث يحس بالألم ويرد رداً أساسياً على سماع الأصوات.

برز اسم شارون كمجرم حرب نظراً لدوره العسكري في الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان عام 1982 ومذبحة صبرا وشاتيلا، حيث كان يشغل حينها منصب وزير الدفاع، وبعد أن قررت اللجنة الإسرائيلية القضائية الخاصة للتحقيق في المجزرة، أنه "لم يفعل ما يكفي للحيلولة دون المذبحة" اضطر للاستقالة عام 1983.

عاد شارون إلى واجهة الأحداث في 28 أيلول/سبتمبر 2000 عندما قام بزيارة إلى المسجد الأقصى رغم معارضة فلسطينية شديدة، حيث أدت الزيارة إلى اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية والمصلين الفلسطينيين الذين تظاهروا ضدها، انتهت بـ 20 شهيداً.

أعلن الفلسطينيون في اليوم التالي عقب صلاة الجمعة مظاهرات واسعة ضد تدنيس شارون للحرم الشريف، لتتسع المظاهرات والمواجهات مع الشرطة الإسرائيلية، وتنطلق "انتفاضة الأقصى" التي استمرت 4 سنوات.

في عام 2001 فاز شارون بأغلبية ساحقة في الانتخابات الإسرائيلية العامة، وفي سنة 2004 بادر بخطة فك الارتباط الأحادية الإسرائيلية من قطاع غزة، لتنتهي حياته السياسية مع دخوله المشفى عام 2006.

يذكر أن عائلة شارون من اليهود الأشكناز الذين هاجروا من شرقي أوروبا، إذ ولد أبوه في بولندا بينما ولدت أمه في روسيا.

حماس: وفاة شارون لحظة تاريخية للشعب الفلسطيني وآية من آيات الله

وفي أول رد فعل على موت شارون أعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن الوفاة "لحظة تاريخية" للشعب الفلسطيني، معتبرة أن شارون "مجرم قاتل".

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس لوكالة "فرانس برس" إن "شعبنا الفلسطيني يعيش لحظات تاريخية برحيل هذا المجرم القاتل الذي تلطخت أيديه بدماء شعبنا الفلسطيني وقياداته"، وأضاف إن "وفاة شارون بعد ثمانية أعوام من الغيبوبة تعتبر آية من آيات الله وعبرة لكل الطواغيت".

من جهة أخرى اعتبرنائب أمين سر حركة فتح جبريل الرجوب أن "شارون مجرم بحق الفلسطينيين وهو المسؤول عن قتل الرئيس الفلسطيني الرحل ياسر عرفات"، مضيفاً "كنا نتمنى أن تتم محاكمته أمام محكمة لاهاي لمجرمي الحرب بسببه جرائمه ضد الشعب الفلسطيني وقياداته".