خامنئي: عداء أميركا لإيران انكشف في المفاوضات الأخيرة

مرشد الثورة الإسلامية في ايران السيد علي الخامنئي يؤكد "انكشاف عداء الولايات المتحدة لايران، كاشفاً ان الأميركيين اعترفوا بأنهم لو استطاعوا لفككوا الصناعة النووية الايرانية كلها، لكنهم غير قادرين على ذلك".

السيد خامنئي: لا ينبغي الإتخداع بابتسامة العدو

أكد المرشد الاعلى للثورة الإسلامية في إيران السيد علي الخامنئي ضرورة معرفة جبهة العدو وعدم الأخذ بجدية ابتسامة العدو والانخداع بها، موضحا بأن أعداء الثورة واقفون اليوم أيضا بكل قواهم ولم يتخلوا عن عدائهم لكنهم سيتراجعون لو اضطروا الى ذلك.

وقال السيد خامنئي خلال استقباله الخميس حشداً غفيراً من اهالي مدينة قم لمناسبة انتفاضة اهالي مدينة قم في عهد الشاه عام 1976، لا بد من معرفة جبهة العدو ولا ينبغي الأخذ بجدية ابتسامة العدو والإنخداع بها، فاعداء الثورة الإسلامية واقفون اليوم أيضا بكل قواهم ولم يتخلوا عن عدائهم لكنهم سيتراجعون لو أضطروا إلى ذلك. 

وأكد، بان طموح الجمهورية الاسلامية الإيرانية هو الوصول إلى أهداف الإسلام والتقدم المادي والمعنوي، وأضاف، أن تحقيق هذا الهدف أمر مؤكد في ظل الإيمان الراسخ ومواصلة الطريق والبصيرة في الشؤون المحيطة والجارية والبصيرة تجاه العدو والبصيرة تجاه ساحة العمل. 

وأشار، السيد خامنئي، إلى إن النصيحة الدائمة للمسؤولين،هي الإهتمام بالطاقات الداخلية لحل المشاكل ولا ينبغي عقد الأمل على الخارج. 

وقال السيد خامنئي، أنه ينبغي حل القضايا الخارجية لأن شعباً وحكومة فاعلين ينشطان في جميع القضايا الدولية والاقليمية والدبلوماسية إلاّ انه علينا عقد الأمل على الدعم والعون الإلهي والإعتماد على الطاقات الداخلية، لأن هذا الأمر هو الضمانة للبلاد. معتبراً "أن الاعداء لم يعرفوا الشعب الايراني أبداً، وهم يتصورون بانه استسلم أمامهم بسبب ضغوط الحظر والحصار الاقتصادي لكنهم مخطئون لان هذا الشعب ليس شعبا يرفع يديه مستسلماً ". 

وأضاف، "إن إحدى ثمار المفاوضات الأخيرة هي انكشاف عداء أميركا لإيران والشعب الإيراني والإسلام والمسلمين. لقد اعترفوا بانهم لو استطاعوا لفككوا الصناعة النووية الايرانية كلها لكنهم غير قادرين على ذلك لان شعبنا متواجد في الساحة بارادة وثبات ومبادرة".