هجوم واسع للجيش العراقي في الأنبار

هجوم واسع يشنه الجيش العراقي على مواقع في منطقة الجزيرة بقضاء الخالدية لضرب مسلحي "داعش" الذين يتحصنون بين الأحياء السكنية ويتخذون من الأهالي دروعاً بشرية، ومعلومات أولية تشير إلى مقتل 30 مسلحاً.

الجيش العراقي يبدأ هجوماً واسعاً في الأنبار

افادَ مصدر في شرطة محافظة الانبار بأن قوات الشرطة مدعومة بمقاتلين من العشائر سيطرت على 90 في المئة من مدينة الرمادي بعد إلحاق خسائر فادحة بـ"داعش".

كما بدأ الجيش العراقي عملية عسكرية واسعة على منطقة الجزيرة في قضاء الخالدية في الانبار لضرب مسلحي "داعش". الهجومُ أدَّى وَفقَ معلوماتٍ أولية الى مقتلِ ثلاثين مسلحا من "داعش".

وفي الفلوجة أصدر رجال الدين والوجهاء ورؤساء العشائر في المدينة بيانا دعوا فيه الشرطةَ المحليةَ إلى العودةِ للانتشار في المدينة وإعادة فتح المدارس والمؤسسات الحكومية وعودة الموظفين إلى أعمالهم. وحضَّ البيانُ جميع العوائل النازحة من المدينة على العودة اليها.

أوفاد مصدر في شرطة محافظة الأنبار، الأربعاء، بأن الجيش بدأ هجوماً واسعاً على منطقة الجزيرة بقضاء الخالدية بالمحافظة لضرب مسلحي "داعش" الذين يحتمون بالأحياء السكنية في المنطقة، مشيراً إلى أن هناك 40 عائلة عالقة بين نيران المسلحين والجيش.

وقال المصدر، إن "قوات الجيش بدات بهجوم عسكري واسع على منطقة الجزيرة في قضاء الخالدية (20 كم شرق الرمادي)، بواسطة الدبابات والمروحيات لضرب مسلحي داعش"، مبيناً أن "اكثر من 19 دبابة تقدمت على المنطقة فيما قامت المروحيات بقصف المواقع التي يسيطر عليها المسلحين". 

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، ان "المسلحين يتحصنون الآن قرب العوائل في هذه المنطقة"، مشيرا إلى أن "هناك أكثر من 40 عائلة عالقة بين نيران المسلحين والجيش". 

وأكد المصدر أن "الجيش يحاول سحب المسلحين إلى خارج الأحياء السكنية في المنطقة من أجل تجنيب المواطنين النيران"، لافتاً إلى ان "حجم الخسائر الناجمة عن هذا الهجوم لم تعرف لغاية الآن". 

وشهدت قرية كرطان الواقعة شرق الرمادي، الثلاثاء، انتشار مسلحي "داعش" فيها، فيما قام الأهالي بتفجير جسر في القرية لمنع انتقالهم إلى القرى المجاورة. 

يذكر أن محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي، (110كم غرب العاصمة بغداد)، تشهد منذ 21 كانون الأول/ديسمبر 2013، عملية عسكرية واسعة النطاق في المحافظة تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية، تشارك بها قطعات عسكرية ومروحيات قتالية الى جانب مسلحين من العشائر، لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية "داعش".