تونس: مقتل جندي أطلق النار على زملائه في ثكنة عسكرية

عسكري في ثكنة ببوشوشة بباردو التونسية يطلق النار على زملائه فيقتل ثلاثة منهم ويصيب أكثر من 15 آخرين بجروح قبل أن يقتل برصاص الجيش. الناطق باسم وزارة الدفاع يقول إن العسكري يعاني من مشاكل نفسية وأن حصيلة الحادث مقتل 7 عسكريين وإصابة 10 آخرين.

وزارة الدفاع لا تعتبر الحادثة عملية ارهابية وتقول إن الوضع تحت السيطرة
 أفاد الناطق باسم وزارة الدفاع التونسية المقدم بلحسن الوسلاتي الإثنين أن عسكرياً أطلق النار على زملائه داخل ثكنة ببوشوشة بباردو في العاصمة،.

وأضاف الناطق إن الجندي منفذ الهجوم هو جندي برتبة رقيب ويعاني من مشاكل نفسية، وقد أدى الحادث إلى مقتل 7 جنود وإصابة 10 آخرين في حصيلة نهائية.
وأفاد مراسل الميادين في تونس بأن "العسكري مطلق النار قُتل لاحقاً برصاص الجيش"، فيما نقل المصابون إلى المستشفى.

وكانت فرقة مكافحة الارهاب توجهت إلى "جامع 20 مارس" المحاذي للثكنة للتثبت من إمكانية وجود مسلحين متحصنين فيه. وتمّ اخلاء المدرسة الابتدائية المجاورة له بعد سماع دوي إطلاق نار بمحيط الجامع، وعملت الفرقة الأمنية على تمشيط المنطقة، وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي أن "الوضع تحت السيطرة"، بعد وصول تعزيزات أمنية مكثفة إلى محيط الثكنة العسكرية.