الجيش السوري يقطع خط إمداد رئيسي لداعش في ريف الحسكة

في ريف الحسكة أحكم الجيش السوري سيطرته على مفرقي صديق والبترول ما يعرقل حركة مسلحي داعش في المنطقة ويقطع خط إمداد رئيسي لهم.

وسع الجيش السوري وقوات الدفاع الشعبي المؤازرة له طوق الأمان على الحسكة. مفرقان استراتيجيان باتا تحت سيطرته بالكامل بما يساهم في تضييق الخناق على داعش وعرقلة تحركه في المنطقة.

بعد محاولة التنظيم التسلل إلى المدينة بشن هجمات في الجهة الغربية استعاد الجيش السيطرة على جسر أبيض ومدرستي الدولية والأهلية وقرية الداودية، كما تمكن بالتعاون مع الدفاع الشعبي  من التقدم في عدة مناطق في ريفي الحسكة الشرقي والغربي، فسيطر على أكثر من عشر قرى وعلى مفرقين استراتيجيين في جهتين مختلفتين من المدينة.

مفرق صديق يربط الحسكة بقرية تل تمر. سيطرة الجيش عليه قطعت خط إمداد هام واستراتيجي لداعش.

القائد العسكري للمحافظة العميد حسن محمد يقول: "هذا خط امداد اساسي وبالتالي كان التسلل من جبل عبد العزيز ومن قرى الأشورية للخابور كلها تمر من هذا المفرق".

أما بسيطرته على مفرق البترول فيكون الجيش قد أحكم طريقا هاما وأوجد نقاط جديدة تتيح له التقدم باتجاه ما يعرف بمفرق الشدادي القديم جنوبا وحقل تشرين النفطي شرقا. الجيش يسيطر على أجزاء واسعة من الأنابيب والمضخات على خط النفط الواصل إلى حقل تشرين والذي يتجه نحو محطة ابيض وصولا إلى مصفاة حمص ما يعد تأمينا جزئيا لخطوط النفط في ريف المحافظة الشرقي.