نية أوروبية بالتدخل العسكري في ليبيا لصدّ موجات المهاجرين

كشفت تقارير عديدة عن نية أوروبية بالتدخل العسكري في ليبيا لصدّ موجات المهاجرين غير الشرعيين وتشكيل قوة دولية لحماية حكومة الوحدة الوطنية في البلاد. تفاصيل هذه التسريبات في التقرير التالي.

موجة المهاجرين غير الشرعيين المتدفقة من الشواطىء الليبية الى أوروبا قد تكون ذريعة أخرى لتدخل عسكري أوروبي جديد في ليبيا. صحيفة «ذا غارديان» البريطانية،  نشرت تقريرا بشأن دراسة استراتيجية  للاتحاد الأوروبى تخطّط لضرب شبكات تهريب المهاجرين في ليبيا، مع إمكانية استخدام قوّات بريّة على الأراضي الليبية. الدراسة تضيف أن الاتحاد سيركز على حملة جويّة وبحريّة في البحر المتوسط وفي المياه الإقليمية الليبية، بموافقة أممية لا يستبعد فيها شن عمليات بريّة لتدمير قوارب المهرّبين قبل أن تنطلق صوب القارة العجوز. عشر دول أوروبية تطوّعت للمشاركة في الحملة، من بينها إيطاليا التي ستدير العملية وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا، وفق ما سربه مسؤول أوروبي. الا أن  منسقة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية فرديريكا موغريني، نفت للصحيفة وجود هذا المخطط. نفي موغريني قد لا يصمد أمام تقارير إعلامية  تحدثت عن وجود نحو عشرين سفينة حربية حاليا في المياه الإقليمية التونسية. موقع حقائق التونسي نقل الخبر عن بحارة  تونسيين في محافظة المهدية على السواحل الشرقية للبلاد. السفن ترسو على بعد خمسين ميلا من سواحل المهدية تخص ثلاث دول من بينها الولايات المتحدة الأميركية.  الناطق الرسمي لوزارة الدفاع التونسي بلحسن الوسلاتي لم يؤكد الخبر ولم ينفه في الوقت ذاته الا أنه قال إن  المياه الإقليمية التونسية تمتد على اثني عشر ميلا فقط. خيار الصبر على الأوضاع الدائرة في ليبيا وترقب التوافق بين الأفرقاء ربما يسقط تدريجا من خلال هذه التحركات خصوصا إذا ما أضيف اليها  تباحث مصر وفرنسا  تشكيل قوة دولية في ليبيا. رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب أعلن من باريس إمكانية تشكيل قوة دولية لدعم الشرعية في ليبيا إذا ما تم تأليف حكومة وحدة وطنية هناك.