مادورو يعلن إحباط محاولة انقلاب عسكري ضده

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إحباط محاولة انقلابٍ عسكري ضده خطط لها في ميامي ودعمتها الولايات المتحدة ومعارضون محليون. وخلال لقاءٍ تلفزيوني كشف مادورو أن الانقلاب الفاشل تضمن قصف القصر الرئاسي جواً.

محاولة الانقلاب انتهت بالقبض على المتورطين وبرفع سقف التوتر بين كاراكاس وواشنطن
هي ليست محاولة الانقلاب الأولى التي يتم احباطها في فنزويلا... فما أعلن عنه الرئيس نيكولاس مادورو أخيراً كان قد جرب سابقاً.

تجنيد ضباط في القوات الجوية، بهدف قصف مواقع حساسة في البلاد، والإطاحة بالرئيس المنتخب، أمر "خطط له في ميامي، ودعمته واشنطن"، وفق ما قاله مادورو في لقاء متلفز.

محاولة الانقلاب انتهت بالقبض على المتورطين، وبرفع سقف التوتر بين كاراكاس وواشنطن.

مادورو خليفة تشافيز عدّ المحاولة في إطار حرب نفسية عالمية، تقودها واشنطن ضد الحكومة الشرعية في بلاده.

أما الشارع الفنزويلي، فقد شهد مسيرات تأييد لمادورو وحكومته من جهة، ومسيرات إحياء ذكرى تظاهرات العام الماضي، التي راح ضحية مواجهاتها العشرات.

الأمور خرجت عن السلمية، حين بدأت المواجهات بين شبان غاضبون، ورجال الشرطة معارضون يروون أن شعبية مادورو في انخفاض، وأنه المسؤول عن دماء من سقطوا قبل عام...  فيما يشدد الموالون على ضرورة منح الفرص للتقدم بالبلاد في ظل أزمة اقتصادية تتفاقم، وعداء يتنامى من قبل واشنطن، التي تتربص بغير دولة في أميركا اللاتينية.