طائرات من دون طيار... للتغطيات الإخبارية

بعد الحديث عن إستخدام طائرات من دون طيار في المجال الطبيّ بدأ الحديث عن أنّ مؤسسات إعلامية تستخدمها ... للتغطيات الإخبارية.

تفاءل وفكر بإيجابية إذا رأيت طائرة من دون طيار فهذا المشهد قد لا يدل بالضرورة على حرب قائمة بل قد تنقذ هذه الطائرات في المستقبل من يصاب بعارض صحي في مكان يصعب الوصول اليه برياً بشكل سريع أو قد تكون إحدى هذه الطائرات حتى  تابعة لإحدى الوسائل الإعلامية.
بعد أن شهدت جامعة دلفت في هولندا  إطلاق أول نموذج تجريبي لطائرة إسعاف من دون طيار قادرة على نقل جهاز للصدمات الكهربائية في وقت قياسي لمساعدة الأشخاص الذين يصابون بنوبات قلبية، أعلنت عشر مؤسسات إعلامية أميركية عزمها توحيد جهودها لتجربة طائرات من دون طيار تسمح لها على المدى البعيد الإستفادة منها في تغطياتها الإخبارية.
"نيويورك تايمز" و"اسوشييتد برس" وأن بي سي يونيفارسال" ومحطة "سي إن إن" وغيرها من المؤسسات أبدت عزمها التعاون مع جامعة "جورجيا تك" لإجراء اختبارات.
وقد يشكل استخدام هذه الطائرات طريقة سريعة وعملية وقليلة التكلفة لجمع المعلومات ما يسمح بتغطية تظاهرات مثلاً والتأكد من عدد المشاركين فيها وتوفير صور في أماكن خطرة دون تعرض الصحافيين للخطر.

الولايات المتحدة الأميركية تحظر استخدام طائرات من دون طيار في القطاع الخاص وبإنتظار وضع تشريع حازم لهذه المسألة فلنتابع الأخبار ولنتناقلها بالوسائل المتاحة.