بالفيديو: إسقاط طائرة تجسس أميركية في صنعاء

الدفاعات الجوية للجيش واللجان الشعبية تسقط طائرة تجسس أميركية بدون طيار في العاصمة صنعاء، ومصدر عسكري يفيد بأن الطائرة من طراز إم كيو 9، وتم إسقاطها في منطقة جدر شمال العاصمة.

إسقاط طائرة تجسس أميركية بدون طيار شمال صنعاء

أسقطت الدفاعات الجوية للجيش واللجان الشعبية اليوم طائرة تجسس أميركية بدون طيار في  العاصمة صنعاء، وقال مصدر عسكري إن الطائرة من طراز إم كيو 9، وتم إسقاطها في منطقة جدر شمال صنعاء.

وتظهر المقاطع المصورة لحظة سقوط طائرة التجسس والنيران تشتعل فيها بعد استهدافها من قبل الدفاعات الجوية.
كما تبين الصور حطام الطائرة بعد سقوطها في منطقة جدر ونوع الطائرة وصناعتها، وهي طائرة قادرة على إطلاق صورايخ موجهة من الجو.

 

ميدانياً تجددت المواجهات العنيفة بين قوات الجيش واللجان الشعبية من جهة وقوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى، في محافظة مأرب، في المحيط الشرقي لجبل هيلان في مديرية صرواح. وقد قصف الجيش واللجان بالمدفعية تجمعات قوات هادي في قرية حيفه بمنطقة المخدرة.

إلى ذلك، أفاد مصدر عسكري الميادين بمقتل وجرح عدد من قوات هادي إثر هجوم للجيش واللجان على مواقعهم في منطقة الزغن، كما استولى الجيش واللجان على بعض الأسلحة المتوسطة لقوات هادي في تلك المواقع. ويأتي ذلك فيما شنت طائرات التحالف السعودي سلسلة غارات جوية على جبل هيلان لإسناد عمليات زحف قوات هادي باتجاه الجبل الاستراتيجي في مديرية صرواح ذاتها غربي المحافظة شمال شرق اليمن.

هذا وقد قُتل القيادي العسكري في اللواء الأول حرس الحدود الموالي للرئيس هادي العقيد هادي بن علي بن بدرة خلال مواجهات مع الجيش واللجان في مديرية الخب والشعف شرقي محافظة الجوف المحاذية للسعودية شرق البلاد.
وفي سياق متصل، قصف الجيش واللجان بالمدفعية تجمعات قوات هادي في منطقة نقيل الخشبَة في مديرية مريس شمالي محافظة الضالع جنوب اليمن.
كما امتدت غارات التحالف السعودي إلى شمالي صحراء ميدي في حجة اليمنية.

ونشرت حسابات على موقع تويتر لائحة تتحدث عن مقتل 57 ضابطاً وجندياً سعودياً خلال شهر أيلول/ سبتمبر الفائت في مواجهات مع الجيش اليمني واللجان الشعبية باستثناء طيار قتل خلال مواجهات مع تنظيم القاعدة في أبين جنوب اليمن.
وشن الجيش واللجان الشعبية هجوماً معاكساً على مواقع قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في منطقة الحول بعد محاولات عديدة لقواته التقدم باتجاه مواقع الجيش واللجان. إلاّ أن الهجوم المعاكس للجيش واللجان كان الأكثر وقعاً حيث دُمرت رقابة عسكرية لقوات هادي بعد تفخيخها أثناء وصول الجيش واللجان إلى تلك المواقع، الأمر الذي أدى إلى مقتل وجرح العديد منهم.
تزامناً مع ذلك، نفذ الجيش واللجان عملية التفاف على تحصينات قوات هادي في تلة العياني من الجهة الشرقية، حيث دارت معارك عنيفة بين الطرفين انتهت باقتحام الجيش واللجان تلة العياني وقصة معاذ في سلسلة جبال يام.
كما قتل وجرح العديد من قوات هادي خلال تصدي الجيش لمحاولتي زحف من الجهتين الشرقية والغربية لقرية عيده في منطقة المجاوِحة في مديرية نهم عند الأطراف الشمالية الشرقية للعاصمة صنعاء.
وإلى محافظة تعز حيث عاود الجيش واللجان استهداف تجمعات الجنود السودانيين وقوات هادي وآلياتهم بصاروخ زلزال 2 في منطقة الهاملي بمديرية موزع جنوبي غرب المحافظة، وقد أكد مصدر عسكري للميادين تحقيق القصف إصابات مباشرة في صفوفهم.
ويأتي ذلك، في ظل مواجهات متقطعة بين طرفي القتال في منطقتي القصر الجمهوري والتشريفات شرقي مدينة تعز جنوب اليمن.

وفي محافظة البيضاء، نجح الجيش واللجان الشعبية في شن هجومين منفصلين على مواقع قوات هادي وعناصر تنظيم القاعدة في منطقتي الطماحي والأجردي بمديرية الزاهر جنوبي المحافظة وسط البلاد.

وعند الحدود المشتركة بين اليمن والسعودية، شنت مقاتلات التحالف السعودي 38 غارة جوية على مدينتي حرض وميدي الحدوديتين.
في المقابل استهدف الجيش واللجان بقذائف المدفعية تجمعات ونقاط انتشار الجنود السودانيين وقوات هادي شمالي صحراء ميدي الحدودية.
وفي الداخل السعودي، دمر الجيش واللجان آلية عسكرية سعودية بلغم أرضي أثناء محاولتها التقدم باتجاه مواقع الجيش واللجان، بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف تموضعات الجيش السعودي وقوات هادي في الأطراف الشرقية من منطقتي الرمضة والحثيرة، فيما شنت طائرات الأباتشي السعودية 50 غارة جوية على مواقع الجيش واللجان في منطقتي الحثيرة والرضمة بجيزان السعودية.

هذا وقد شنّ الجيش اليمني واللجان الشعبية 3 عمليات هجومية في نجران السعودية. وقد أفاد مصدر عسكري يمني الميادين بمقتل وإصابة عدد من قوات هادي والجنود السعوديين إثر عملية هجومية للجيش واللجان عقب عملية تمشيط نارية للمدفعية استهدفت موقعاً عسكرياً لهم شرقي منطقة الطلعة.
وأشار المصدر إلى أن الجيش واللجان شنّوا هجومين متزامنين على موقعي الشبكة والخشباء قبالة منفذ الخضراء الحدودي بنجران السعودية، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات هادي التي كانت تتمركز في الموقعين ذاتهما.

إلى ذلك استهدف الجيش واللجان بصواريخ الكاتيوشا مواقع قوات هادي والجيش السعودي في منطقة الغراميل بنجران السعودية.