المخرج "سمير حبشي" لـ "الميادين نت": "عائد إلى السينما في أقرب وقت"

قبل 28 عاماً وكان عائداً من "أوكرانيا" حيث درس السينما، صوّر المخرج اللبناني "سمير حبشي" أول أفلامه الروائية "الإعصار" عن أجواء من الحرب اللبنانية ونال عنه عام 94 التانيت الذهبي من "أيام قرطاج السينمائية"، وتباعدت تجاربه السينمائية (دخان بلا نار، سيدة القصر، جبران خليل جبران، مشوار) ليعلن أنه بصدد مشروع سينمائي حالياً يرتبط موعد تنفيذه بظروف لبنان الراهنة.

  • المخرج "سمير حبشي" لـ "الميادين نت": "عائد إلى السينما في أقرب وقت"
    المخرج "سمير حبشي" يواظب على مهمة التدريس في الجامعة اللبنانية – كلية الفنون

لا ينكر "حبشي" أنه إنساق تماماً إلى المنبر التلفزيوني وقدّم مجموعة من الأعمال (لمحة حب، الليلة الأخيرة، بنت الحي، من أحلى بيوت راس بيروت، باب إدريس، كريستينا وأحمد، تانغو، أسود ، ثواني، وغيرها) التي وجدت مكاناً لها بين إهتمامات اللبنانيين والعرب، لكن الشاشة الكبيرة ظلّت تتلألأ أمام عينيه كيفما تحرك، وهو يستعد لها حالياً من خلال نص جاهز وإنتاج متوفر، فقط المشكلة في الأجواء الصعبة التي تمر بها البلاد، وبإنتظار ذلك يأخذ راحة من العمل يشحن خلالها أعصابه وفكره، ويستعد لجولة جديدة من المشاريع، ويواظب على مهمة التدريس في الجامعة اللبنانية – كلية الفنون، معتمداً على خبرة ميدانية وخزان أكاديمي نوعي ومكثف.

  • حبشي: حرصت على التعرف والبحث في خصوصية الدراما العربية
    حبشي: حرصت على التعرف والبحث في خصوصية الدراما العربية

يشير "سمير" إلى أن عدم تصويره أعمالاً خارج لبنان بشكل مشترك مع العالم العربي، يعود إلى أنه لم تُعرض عليه أية مشاريع من الخارج، رغم إستعداده الفطري لذلك بعدما تابع الكثير من الأعمال ما بين مصر وسوريا ودول الخلبج وباتت عنده خلفية جيدة عن الأعمال العربية "حرصت على التعرف والبحث في خصوصية الدراما العربية، لذا لن أتأخر في الموافقة على أي مشروع مشترك مدروس ومتماسك الأطراف".

  • حبشي: الجمهور هو المسؤول
    حبشي: الجمهور هو المسؤول

وعن الممثلين الذين عمل معهم فهو يحبهم جميعاً "لكل واحد طريقته وأسلوبه، وعندنا ممثلات رائعات يجمعن بين الموهبة والجمال، وأنا لا أتأخر في الإستعانة بمعظم الأسماء كلما أتيحت فرصة مناسبة لذلك". وتحدث  "حبشي"عن جيل لافت من الخريجين الشباب الذين يتوقع لهم مستقبلاً طيباً إذا ما تأمنت الفرص وخدمهم الوضع في البلاد، لكنه أبدى تفاؤلاً مؤكداً في كل الأحوال.

المخرج المتمرس أكد أن الأعمال المحلية باتت تعثر على مكان لها على الخريطة العربية، وتفاءل بقدرتها على منافسة ما تصوره مصر وسوريا من أعمال فالساحة عنده إنفتحت على مصراعيها للتنافس الشريف والحر لمصلحة الأفضل.

  • المخرج
    المخرج "سمير حبشي" يستعد لجولة جديدة من المشاريع