السينما تحدثت عن "كورونا" قبل 9 سنوات

العلاقة بين هوليوود والأحداث العالمية البارزة باتت صفة لصيقة بها، لكن إستباق الظواهر من المسائل اللافتة، فبعدما إبتكرت "حرب النجوم" بات العنوان معتمداً من الجبارين لسباق التسلح في الفضاء، حتى أن إعتداءات برجي نيويورك تكرر الكلام عن صورة لها في أشرطة عديدة، والآن تحقق السينما خبطة لصالحها من خلال فيلم "contagion" الذي يتناول فيروساً مصدره الصين يفتك بـ 26 مليون شخص حول العالم في شهر واحد.

 

  • السينما تحدثت عن "كورونا" قبل 9 سنوات
    مشهد من الفيلم مع "جود لاو".. كأنه الواقع اليوم

الشريط الذي عرضته الصالات في أيلول/ سبتمبرعام 2011، أخرجه الأميركي "ستيفن سودربرغ" وأدار تصويره عن نص لـ "سكوت بيرنز"، يحكي عن فيروس "أم إي في 1"يصيب بطلة الشريط "بيث إيمبوف" (غوينيث بالتراو) من خلال طاه صيني عرفته في "هونغ كونغ" صافحته بعد لمسه خنزيراً مذبوحاً، لكنه حمل الفيروس من خفافيش عديدة، وسرعان ما ظهرت أعراض الحرارة والكسل الجسدي عليها لتموت بعد فترة قصيرة، ثم يموت إبنها مما يدفع بزوجها "ميتش" (مات دامون) لأن يتحرى عن سر هذا الفيروس القاتل الذي إنتشر عالمياً وبسرعة خارقة – وفق الفيلم، وتسبب في موت 26 مليون شخص في شهر واحد فقط، ويتحدث الشريط عن عزل مدن ومناطق واسعة في أميركا (تكساس) والعالم (أكثر من بلد).

و "كورونا" الذي تأكد أنه ناتج عن تلامس بين الحيوان (الخفاش) والإنسان بدءاً من "ووهان" بوسط الصين، تسبب في موت أكثر من 4 آلاف شخص في العالم خلال 3 أشهر، دفع بالممثلة "بالتراو" إلى التغريد عبر صفحتها على موقع "أنستغرام"وهي على متن طائرة فوق الأطلسي بتاريخ 26 شباط/فبراير الماضي والقول "لقد كنت فعلياً في هذا الفيلم.. إجعل نفسك آمناً ولا تصافح أحداً وإغسل يديك جيداً"، الفيلم الذي يشارك في أدواره الرئيسية أيضاً (لورانس فيشبورن، جود لاو، كايت وينسليت، ماريون كوتيار، جون هاوكس، غريفين كين، ويوشياكي كوباياشي) يقوم فيه موظفون من خدمة نظام معلومات إستخبارات الوباء بعد تفشي الفيروس بتحديد المصابين وعزلهم، ويقول كاتب السيناريو "بيرنز": "إن أوجه التشابه مع كورونا غير مقصودة" وقال لصحيفة "نيويورك تايمز": "إن بعض الأشخاص أوصلوا إلي رسائل عبر مواقع التواصل الإجتماعي إتهموني فيها بأنني عضو في منظمة سرية للسيطرة على الشؤون العالمية"وأضاف "لقد إستشرت العديد من خبراء الفيروسات والأوبئة وأنا أكتب السيناريو، وبينهم علماء في منظمة الصحة العالمية وأعطوني نصائح ومعلومات ذات جدوى".

"contagion" صوّر بين (المغرب، سان فرنسيسكو، وهونغ كونغ) بميزانية 60 مليون دولاروجنى من عرضه العالمي إلى الآن 136 مليوناً ونصف المليون دولار، مدة عرضه 106 دقائق. إشارة إلى أن مرضاً فتاكاً آخر كان أصاب البشرية عام 1918 تحت إسم "وباء الأنفلونزا الأسبانية" وتسبب في 50 مليون وفاة.