3 فنانين ضحايا كورونا وإيناس عز الدين إدعت الإصابة

الوسط الموسيقي الأميركي خسر ثلاثة من فنانيه بعد فترة وجيزة على إصابتهم بداء "كورونا"، وبعد خسارتين عربيتين حتى الآن انشغلت مصر بالقضية المثارة حالياً حول المغنية إيناس عزالدين المتهمة بإدعاء الإصابة بغرض الشهرة.

 

  • 3 فنانين ضحايا كورونا وإيناس عز الدين إدعت الإصابة
    المغنية المصرية "إيناس عز الدين"

رغم كل الإحتياطات اللازمة التي يُعلن الفنانون بالصوت والصورة أنهم يتخذونها للحماية من الإصابة بـ "كورونا" إلاّ أن الأنباء تحمل يومياً أسماء جديدة تُدرج على لائحة ضحاياه، وآخر الذين سقطوا المؤلف والمنتج الموسيقي آدم شليزنغر، وأسطورة الجاز روني والاس وعازف البيانو إليس مارساليس جونيور، والراحلون كلهم  أميركيون، إثنان منهم متقاربان في السن: شليزنغر لم يتعد الـ 52 عاماً وقد نعاه النجم توم هانكس الناجي مع زوجته مؤخراً من الوباء، قائلاً "إنه يوم حزين جداً بالنسبة لي".

والاس أيضاً في الـ 59 من عمره وهو من أهم عازفي البوق في العالم، أما الثالث مارساليس فهو في الـ 85 من عمره، وكان رائداً في "مركز نيو أورليانز للفنون الإبداعية" و"جامعة نيو أورلينز" و"جامعة كزافييه" في لويزيانا.

لائحة الفنانين العالميين كانت سجّلت رحيل: الكاتب المسرحي تيرانس ماكنالي، الممثل آندرو جاك أحد أبطال سلسلة "حرب النجوم"، الكوميدي الياباني كين شيمورا الذي مات عن 71 عاماً، والممثل مارك بلوم عن 69 عاماً، في وقت أُعلن عن تعافي نجم الأوبرا بلاسيدو دومنغو، إدريس ألبا وزوجته، بعد وقت قصير على تعافي توم هانكس وزوجته.

وفي العالم العربي خسرت الجزائر فنان السينوغراف نور الدين زيدوني، وتوفيت المذيعة المغربية ليلى طرزيم.

بينما تحولت قضية المغنية المصرية إيناس عزالدين إلى عملية ملفقة بعدما ثبت بالفحص المخبري أنها سليمة الجسم من داء كورونا، الأمر الذي جعل نقابة الموسيقيين تدرج قضيتها على جدول إجتماع مجلس الإدارة الأسبوع المقبل برئاسة الفنان هاني شاكر للتحقيق في ملابسات حالة الفزع والبلبلة التي تسببت بها عضو النقابة إيناس بإدعائها الإصابة بكورونا.