قبضة روكي وصوت ستالون في 30 دقيقة

مرّت 40 سنة على إطلاق المشروع السينمائي الصغير rocky بميزانية 960 ألف دولار، لكنه جنى سريعاً 118 مليون دولار وجعل سيلفستر ستالون نجم شباك، وسيكون في 9 حزيران/ يونيو الجاري معلقاً بالصوت على شريط قصير بالمناسبة.

 

  • قبضة روكي وصوت ستالون في 30 دقيقة
    ملصق الشريط القصير عن سلسلة "روكي"

40 years of rocky : the birth of a classic  عنوان الفيلم القصير (30 دقيقة) إخراج وإنتاج ونص ديريك واين جونسون، الذي يرصد تجربة هذا الفيلم الإنتاجية والجماهيرية، كرمز للسينما التي يريدها جمهور واسع من الرواد، بعد مرور 40 عاماً على التجربة التي توفي قائدها المخرج جون أفيلدسون قبل 3 سنوات، وهي تتضمن ظروف المشروع كتابته تصويره والعقبات التي إعترضته حتى خرج بالصيغة الجاذبة التي أحبها الناس وطلبوا تصوير أجزاء إضافية حظيت بإستقبال مماثل.

نصف ساعة مع ستالون يُلاكم، لا مشكلة. المسألة المعقدة هي صوته الأجش غير المفهوم، والذي شبّهه أحد زملائه مرة بصوت المحرّك المعطل، لكننا في التاسع من حزيران/ يونيو الجاري سنكون على موعد مع صوته معلقاً على الشريط القصير ليخبرنا بالحيثيات التي واكبت فترة التصوير والعلاقة التي ربطته بزملائه أمام الكاميرا، خصوصاً الملاكمين الحقيقيين الذين طُلب منهم التراخي في مواجهة ستالون حتى يتمكن من هزيمتهم، كنا أن التعرق الزائد لـ روكي كان مشكلة خلال التصويربفعل الحرارة الزائدة في قاعات الملاكمة.

الشريط سيتذكر المخرج أفيلدسون، ومعه: تاليا شير، بيرت يونغ، كارل ويذرز، بورغيس ميريديث، وديانا لويس، وغيرهم ممن أسهموا في الجزء الأول من السلسلة. في كل حال قد يضيع الجمهور بين روكي ورامبو، فـ ستالون أنجز تصوير الجزء الرابع من رامبو من دون أن نعرف من سيقاتل في هذا الجزء ممن يُعتبرون من أعداء أميركا. ستالون يعود إلى قديمه لأن جديده ليس بالقدر المطلوب من الإجادة.