مهرجان السينما الوثائقية المتوسطية في تونس ..أونلاين

مع إعلان وزارة الثقافة التونسية تأجيل مهرجاني قرطاج والحمامات إلى العام المقبل، يجري التحضير لتنظيم دورة جديدة من مهرجان السينما الوثائقية المتوسطية عبر منصة ألكترونية حفاظاً على مبدأ التباعد الإجتماعي.

 

  • مهرجان السينما الوثائقية المتوسطية في تونس ..أونلاين
    ملصق المهرجان

بين 8 و21 حزيران/ يونيو الجاري تقام الدورة الثالثة من مهرجان السينما الوثائقية المتوسطية في تونس عبر الأونلاين، تفادياً لأي مخاطر تتعلق بعدوى وباء كورونا، رغم الإجراءات التخفيفية التي تعتمدها السلطات لتسهيل الحركة بين الولايات، لكن الحذر واجب إستناداً إلى الظروف الصحية العامة السائدة على مستوى العالم.

إدارة المهرجان سعدت بأن التجاوب مع دعوتها دولاً متوسطية عديدة عرف مشاركة واسعة تجلت في وصول 400 فيلم يأمل صانعوها في المشاركة والمنافسة، على الأقل لتأمين حضور فاعل بدل القوقعة في الحجر المنزلي من دون أي حراك، لكن جرى قبول 26 شريطاً فقط إستوفت الشروط المطلوبة للمشاركة من 13 دولة بينها تونس.

(مصر، لبنان، فلسطين، الجزائر، البوسنة، الهرسك، فرنسا، أسبانيا، إيطاليا، اليونان، صربيا، البرتغال) هي البلدان المشاركة في المهرجان بأفلام تتناول موضوعات مختلفة، إجتماعية، إقتصادية، بيئية، عمالية، وحقوق إنسان، في وقت ما زالت فيه السينما الوثائقية كا الأفلام القصيرة تفتقر إلى الجماهيرية التي تتمتع بها الأفلام الدرامية الطويلة، والمهرجان فرصة مؤاتية للترويج وإظهار إيجابيات الأشرطة الأشهر من خلال التظاهرات السينمائية.