محمود ياسين: قاعة بإسمه في دار أوبرا بور سعيد

تقدير يستحق أفضل منه الفنان المخضرم والبعيد عن الإعلام محمود ياسين فقد قرر محافظ بور سعيد إطلاق إسمه على القاعة الكبرى في دار أوبرا المدينة التي ولد فيها في 2 حزيران/ يونيو قبل 79 عاماً.

 

  • محمود ياسين: قاعة بإسمه في دار أوبرا بور سعيد
    "محمود ياسين" في واحدة من صوره الحديثة

بدت مبادرة محافظ بور سعيد تجاه الفنان محمود ياسين بإطلاق إسمه على القاعة الكبرى في دار أوبرا بور سعيد، كأنها هدية ميلاد، فالفنان ياسين شكّل لسنوات طويلة رمزاً من رموز الفنانين المبدعين على الشاشة الكبيرة بتقديمه عشرات الأفلام مع معظم النجمات اللواتي طبعن عصوراً متتالية بنجوميتهن وبينهن سيدة الشاشة فاتن حمامة، ومعها شادية، نجلاء فتحي، سعاد حسني وغيرهن.

اللافت أن ياسين لم يظهر منذ أكثر من عامين علناً إلى حد أن عائلته تلقت تقديرات من مهرجانات له معتذرة عن إمكانية تصويره من دون شرح الأسباب الحقيقية، فخبر مرضه معروف لكن تقدمه في السن لا يمنع لقاءه، وهو ما حاولت العائلةوصفه بالخصوصية وليس مفروضاً أن يعرف الجميع التفاصيل عن الفنان في حال لم يُرد هو ذلك.

المعروف أن الفنان الذي يتمتع بكاريسما صوته الرخيم والمعبر والخاص (له تسجيلات دينية مؤثرة جداً) يحمل شهادة محاماة منذ 56 عاماً، لكنه أصر على اللحاق بالفن من خشبات وأستوديوهات وحقق لمعاناً وتقديراً وإحتراماً على الدوام.