نجد": ميلودراما عاطفية من الحارة السعودية

الفيلم السعودي "نجد" للمخرج سمير عارف، عن نص لـ خالد الراجح، صوّر العام الماضي، بين الرياض والكويت مع فريق عمل كبير يتقدمه ماجد مطرب وإمتنان محمد، في رواية عاطفية من صلب ما عرفناه سابقاً في الأشرطة المصرية.

 

  • نجد": ميلودراما عاطفية من الحارة السعودية
    بطلا فيلم "نجد" في لقطتين مستقلتين

يطرح شريط "نجد" السعودي مناخاً واقعياً يمثل الحياة الشعبية السعودية في حقب قديمة ويأخذ منها خلاصة العلاقة الإنسانية التي تنشأ صادقة بين شاب وصبية، بين خالد (ماجد مطرب) ونجد (إمتنان محمد) وتقدّمه من ذويها طالباً يدها، ولأنه لا حيلة له ليكون رجل بيت مرتاحاً مادياً يطلب والدها منه ضمانة ميدانية من خلال عمل ثابت وبدل شهري كاف لهما ليضمن حياة محترمة لإبنته، ويباشر الشاب تحركه مستنداً إلى شرط والد نجد، ويتقدم بطلب الإنضمام إلى السلك العسكري، ويوفق ليصبح واحداً من رجال الأمن بملابس رسمية معتبرة، وبدل مادي ثابت، وفي البال دائماً وجه نجد، يُعطيه الدافع القوي لترتيب وضعه المادي بحيث يحظى لاحقاً بموافقة والد من يُحب.

يبدأ الحس الدرامي مع تراجع عمل والد نجد في الخياطة ما أوصل حاله إلى الصفر ولم يعد قادراً على سداد ديونه، وإستغل واقعه جاره الميسور الذي يعيش وحيداً مع تقدمه في السن، وحين وقف على إحتياجات جاره جاءه عارضاً عليه إنقاذه من إحراج الدائنين له، على أن يحظى بموافقته على الزواج من إبنته، رغم وجود 40 عاماً كفارق سن بينهما.

ترفض الفتاة بقوة "عرض البيع" هذا لكنها تنصاع لرغبة والدها حين وجدته مفلساً من دون أمل بتحسن حاله.

تزوجا وطار صواب خالد لكنه لا يستطيع شيئاً بعد الآن، في وقت فرض الزوج على نجد البقاء في المنزل عقاباً لها لأنها لا تتجاوب معه، وكانت المشكلة حين عرف بأنها حادثت خالد، فإنهال عليها ضرباً في وسط السوق، وصودف مرور خالد بملابسه العسكرية، فحاول حمايتها بدفع زوجها بعيداً عنها وإذا برجل يورط خالد ويطعن الزوج في مقتل، فيهرب الحبيب والكل يعتقد أنه القاتل.

يلتجىء خالد إلى حمى قبيلة في المنطقة، وبعد فترة يقرر زيارة والدته في الحارة، ويخوض محاولة للقاء نجد لكن يظهر له من يأخذ بثأر القتيل ويسقط خالد رغم براءته.

شريط ينساب متدفقاً بالمشاهد، مع تواصل في المشاعر ورصد مريح لحال الحارة السعودية بكل تفاصيلها، ولهجة محلية مفهومة غير مقعرة، جعلت إمكانية الإنسجام مع مناخ الشخصيات جيداً. الفيلم لا يحتمل القول إنه رائع بل هو مريح وجاذب وقريب من القلب. وقد شارك في تجسيد أبرز الشخصيات: إبراهيم الحربي، علي السبع، زهرة الخرجي، أميرة محمد، إبتسام عبد الله، ناصر الربيعان، مريم الغامدي، أغادير السعيد، محمد الكنهل، الإعلامي محمد الشهري، ميساء مغربي ومصطفى هريدي.