المخرجة كارول منصور: سأحمل رماد أبي لدفنه في فلسطين

المخرجة الفلسطينية المقيمة في لبنان كارول منصور تنجز فيلماً قصيراً عن والدها الذي كان مقيماً في كندا وتوفي بعدما أصيب بوباء كورونا، وبناء على وصيته أحرقت جثته وستحمل كارول رماده لدفنه في مسقط رأسه بفلسطين.

 

  • المخرجة الفلسطينية
    المخرجة الفلسطينية "كارول منصور"

"عن أبي الذي قتله كوفيد 19".. هو عنوان الفيلم القصير الذي صورته مخرجة الأفلام الوثائقية، الفلسطينية كارول منصور، بعد وقت قصير على وفاة والدها في كندا وحالت ظروف كورونا دون مشاركتها في تشييعه، فقررت أن تنجز فيلماً عنه، وعبرت عن ذلك بقولها "أسمع كل يوم عن عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم لكنني لم أتخيل أبداً أن والدي سيكون أحد تلك الأرقام".

المخرجة منصور تعاونت على إنتاج الفيلم مع موقع "درج" اللبناني الذي يهتم بقضايا النساء والبيئة والتغير المناخي، إضافة إلى شريط آخر بعنوان "الكوفي أنا وبيروت"، وهي حالياً تنجز فيلماً عن والدتها التي تركت مدينة يافا في فلسطين المحتلة عام 1948 وتوفيت عام 2015.

كارول أنجزت عدداً من الأفلام الوثائقية القصيرة التي تناولت قضية فلسطين، وحصلت عن أحدها (فلسطين خيط بالإبر) على جائزة أفضل فيلم وثائقي من مهرجان نيودلهي السينمائي الدولي.