جديد ديزني: طفلان يكتشفان سراً عن عالم الجنيّات

العلاقة بين عالم ديزني والأطفال وثيقة إلى درجة التماهي، وفي واحد من أحدث أفلامها ARTEMIS FOUL أسندت الشركة إلى الإنكليزي المتميز كينيث براناغ مهمة الإخراج بحيث يقود طفلين لكشف سر خطير عن عالم الجنيات.

 

  • ملصق شريط ديزني الجديد
    ملصق شريط ديزني الجديد

يجيء المخرج البريطاني كينيث براناغ من عالم شكسبير الرحب لكي يتعامل مع فانتازيا هي من صلب أهداف شركة ديزني العريقة التي تركز على عبقرية الأطفال وذكائهم في إدارة شؤونهم وإكتشاف عالمهم، وبالتالي القول للكبار أن لا شيء يجعلهم مميزين عنا سوى فارق السن، ورغم كل ما بذلته شخصيات في أحداث الفيلم (بينهم كولن فاريل) بقيت الكفة راجحة للصغيرين: أرتميس فول (فيرديا شاو) وهوبي شورت (لارا ماكدويل)، لكي يسيطرا على مفاصل الشريط الممسوك بقوة من فريقي المؤثرات الخاصة والمشهدية بقيادة الخبيرين:لاين هوترن، وكزافييه آلارد.

يقدم ثلاثة من الكتّاب: كونور ماكفرسون، إيوان غولفر، وهاميش ماكول، عالم الجنيات المطلوب كشف أسراره من خلال كتاب الجنيات الإيرلندي المتوفر لمن يمتلك مفاتيح الذكاء الطبيعي، وهو ما يقوم به أرتميس وهوبي، من خلال مغامرة توصلهما إلى أن كل الروايات التي تُحكى عن أفعال وقدرات ووجود الجنيات لا صحة لها، ويجيء الدليل الدامغ من خلال حيثيات الفيلم الذي يقدم أجواء تعيد القيمة إلى الوقائع الميدانية بدل كل ما يتم توليفه عن هذا العالم في السينما خصوصاً.

الشريط مهم للمشاهدة لقوة مادته التقنية وحضور الكاستنغ اللافت بين البطلين الصغيرين.