توم هانكس يواجه غواصات ألمانية إصطادت سفناً للحلفاء في الأطلسي

Greyhound شريط جديد أطلقته شركة "سوني" عبر منصة إلكترونية ولم تنتظر برمجته للعرض التجاري في 10 تموز/يوليو الجاري، في بطولة لـ توم هانكس وعن نص له.

  • الملصق الرسمي للفيلم
    الملصق الرسمي للفيلم

الممثل الأميركي توم هانكس إقتبس سيناريو فيلم greyhound عن رواية the good shepherd للكاتب سي أس فورستر، وتولى الإخراج آرون شنايدر وهي المرة السابعة التي يكتب فيها هانكس نصاً لإحدى الشاشتين، بينما له 8 تجارب إخراجية، 7 منها تلفزيونية، في مقابل 93 عملاً سينمائياً كممثل، وقد صور 5 أفلام بعد هذا الشريط تعرض العام المقبل.

على مدى 91 دقيقة يحضر هانكس بقوة وإقناع وإبداع في دور العميد البحري كروز، قائد السفينة غراي هوند الأميركية المولجة قيادة أسطول من السفن الحربية للحلفاء، مطلوب منه عبور الأطلسي وتحميه الطائرات الحربية لمسافات محددة، وفي النقطة التي تغيب فيها الحماية الجوية تنشط الغواصات الألمانية لإصطياد ما أمكنها من السفن قليلة الحيلة في المواجهة أو حماية نفسها.

يتصرف الضابط بأعصابٍ باردة واثقة، ويدير الدفاع كما المواجهة، ومع ذلك دمرت الغواصات 7 سفن وتضررت إثنتان، وكان عليه طلب حماية جوية بريطانية فورية وصلت إلى المربع الأخير قبل الوقت المحدد وقصفت بقوة تدميرية الإحداثيات التي حددتها سفينة القيادة غرايهوند، ليتم الإعلان بعدها أن البحر آمن.

معلومات الفيلم تقول إن "أكثر من 3500 سفينة كانت تنقل سلعاً بالملايين غرقت في معارك الأطلسي، وفقد 72200 شخص".

توم هانكس هو كل الفيلم، فعدا كونه كاتب السيناريو، فهو حاضر في كل المشاهد، بثقل خاص، وجاذبية للمشاهد كي يتمتع بأداء فريد لقائد مسؤول عن عدة سفن حربية نسّق فيما بينها وجعلها حاضرة ومحمية قدر الإمكان، وكما كانت عيون البحارة شاخصة إليه طوال الوقت، فإن المشاهد سيكون بالدرجة نفسها مهتماً بخروجه سالماً من التجربة.

شارك في لعب الأدوار الرئيسية: ستيفان غراهام، روب مورغان، جوش ويكنز، توم بريتناي.