زياد سحاب ولمياء غندور في 15 أغنية على خشبة "المدينة"

هي حفلة من إثنتين (23 و24 تموز/يوليو) شهدتهما خشبة مسرح "المدينة"، مع الفنان زياد سحاب، ترافقه المغنية الشابة لمياء غندور، بعد أيام من إستئناف نشاط المسرح كالسابق.

  • ملصق حفل
    ملصق حفل "زياد سحاب" و "لمياء غندور"

شهد مسرح "المدينة" في بيروت حفلة مميزة أحياها الفنان زياد سحاب مع 4 عازفين: بشار فران (باص) فؤاد عفرا (درامز) خليل البابا (كمان) جورج أبي عاد (كيبورد) ترافقه غناءً المغنية الشابة لمياء غندور.

الحفلة التي استضافها المسرح مساء أمس الخميس عرّفت الجمهور إلى صوت لمياء غندور لأول مرة، وهي تتمتع بحضور جيد، مع ثقة في وقفتها العفوية، وصوت ينسجم مع مناخ أغنيات الفنان سحاب، التي تميزت جميعها، وعددها 15 أغنية، بموسيقى جاذبة شفافة مؤثرة وعميقة، إستحقت تصفيقاً مع ختام كل منها.

الجمهور ملأ تقريباً نصف صالة مسرح المدينة مع مراعاة التباعد بين الحضور بمعدل مقعد فارغ بين كل شخصين، ووضع الكمامة بعد فحص حرارة الرواد عند مدخل المسرح.

إستمر المناخ الأنيس ساعة وربع الساعة، كان خلالها زياد واقفاً مع عوده، وخلفه العازفون الأربعة، وكانت لمياء تحضر وتنسحب وفق ما هو مخطط للحفل الذي تعرفنا خلاله إلى مادة نغمية خاصة كلها من نتاج الفنان سحاب الذي عرفنا معه جملة موسيقية شرقية نابعة من أصالة الموروث يزاوج بينها وبين العصر الحاضر بكثير من الألفة والإنسجام، وكما موسيقاه كذلك صوته يتميز بحضور قوي وثابت في تعبيره عن مناخ الكلمات سواء كانت وطنية ثورية أو عاطفية.

كل الموسيقى كانت تأليف سحاب، مع غنائه بعضاً من كلماته.